إذا علمتنا سلسلة أفلام الخيال العلمي العودة إلى المستقبل أي شيء، فقد كانت الطاقة المذهلة التي تحملها صاعقة البرق. ومع ذلك، عندما يضرب البرق سيارة في العالم الحقيقي فإنك لن تسافر عبر الزمن من عام 1955 إلى عام 1985. وبدلًا من ذلك، فإن الكمية الهائلة من الكهرباء ستحرق الأجزاء الإلكترونية في السيارة، شاهد المقطع المرئي لتعرف عن ماذا نتحدث.

يطارد الشخص الذي يُدير قناة مور باي More Pi على يوتيوب الأعاصير وينقل أخبار الطقس العاتية، وكان خلال نزهة أخيرة في المكان المناسب في الوقت المناسب، أو في المكان الخطأ في الوقت الخطأ، اعتمادًا على وجهة نظرك، مع صديق لتصوير صاعقة تضرب سيارته تويوتا بريوس.

المعرض: تويوتا بريوس الهجينة 2006

يبدأ المقطع من داخل سيارة بريوس التي يقودها مدير قناة مور باي، حيث يُسجِّل عاصفة رياح هوجاء تخلع الألواح الخشبية عن حظيرة، ويتحرك بمناورةٍ في سيارة ببطء، عندها لمع وميضٌ أزرق وسمع صوتًا عاليًا.

لم يُدرك مدير مور باي ما حدث على الفور، لكن السيارة توقفت فورًا، حتى مع تعطل سيارته تويوتا بريوس، فإن أحد ردود فعله الأولى كان التفكير في الإعصار الذي يبحث عنه.

يلتقط رفيقه أفضل زاوية لصاعقة البرق عندما ضربت سيارة بريوس، بدأ الأمر عند الهوائي، حيث ظهرت كرة لهب، تتيح آلة التصوير معرفة مكان وصول الكهرباء إلى الأرض.

توقفت إحدى آلات التصوير في سيارة بريوس عن تسجيل المقطع المرئي بعد الضربة، لكن لاقط الصوت بقي شغّالًا، تعرضت عدسة التصوير لخلل وجيز، لكنها استمرت بالتسجيل، ومع ذلك، فإن الشخص الذي يشير إلى مدر مور باي ليس لديه أي مشكلات.

كتب مور باي في تحديثٍ للوصف المرفق لهذا المقطع المرئي على يوتيوب أنه تعيَّن على التاجر الذي يتعامل معه استبدال وحدة التحكم في المحرك لتشخيص المشكلة وحسب، ثم وجدت الورشة ثلاث وحدة تحكم إلكترونية أخرى قد احترقت وتحتاج لاستبدالها، وسيُحاول الرجل إصلاح السيارة بنفسه توفيرًا للمال. ومع ذلك، أنه ليس متيقنًا إذا ما كانت السيارة ستعمل، أم أن هنالك مزيدًا من الأعطال.