لدى سائق الفورمولا واحد الألماني سيباستيان فيتيل رأي مميز حول افتقار ألمانيا لحدود السرعة على شبكة الطريق السريع "أوتوبان" الشهير. إذا كنت تتوقع أن يكون لدى سائق الفورمولا واحد رأياً أكثر شمولاً حول السرعة فإن تعليق فيتيل لا يخيب أملك. يقول فيتيل أن الحد الأقصى للسرعة هو أمر لا يحتاج إلى تفكير إذا كان يقلل من انبعاثات الكربون ويجعل الطرق في ألمانيا أكثر أماناً.

قد يكون من الصعب تقبل هذا الرأي، لكن سيباستيان فيتيل، الشخص الذي بنى مسيرته المهنية حول السرعة، يعرف أن السرعة لها حدودها. ويعتقد بطل العالم أربع مرات في الفورمولا واحد أن ألمانيا دولة قوية يمكنها المساعدة في أن تكون قدوة لدول أخرى في جميع أنحاء العالم.

تتميز شبكة الطرق السريعة "أوتوبان" في ألمانيا بأقسام ليس عليها حدود للسرعة، وعادةً ما تكون حركة المرور على هذه المقاطع أقل ما يتيح للسائقين للضغط أكثر على دواسة الوقود، وهذا ما جعل الطرق السريعة الألمانية من معالم الجذب السياحي لمحبي السرعة.

أوضح فيتيل في مقابلته مع مجلة موتور آند سبورت الألمانية: "لا يتعلق الأمر بالمشاعر الشخصية. من الضروري النظر إلى الصورة الكبيرة. من شأن تحديد السرعة أن يوفر ما يقرب من مليوني طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وسيجعل الطرق أكثر أماناً. هناك حوادث في ألمانيا تحدث فقط لأننا لا نملك حداً أقصى للسرعة. إذا أنقذت حياة شخص واحد فقط، فهذا أمر لا يحتاج لتفكير بالنسبة لي".

كما إن ألمانيا موطن لبعض من أفضل حلبات السباق على وجه الأرض، والعديد منها مناسب للسياح. ستصبح هذه المواقع أكثر أهمية إذا بدأت ألمانيا أخيراً في إضافة حدود السرعة لكل جزء من الطريق السريع. بينما نتحرك نحو عالم يعمل بجدية أكبر لتقليل انبعاثات الكربون، يمكننا أن نرى نهاية طريق الـ "أوتوبان" غير المقيد.