إذا كانت سيارة واحدة فقط تحدد ماهية باغاني، فيجب أن تكون زوندا Zonda. بصفتها أول طرازٍ أنتجته شركة صناعة السيارات الرياضية الخارقة الإيطالية، تحمل زوندا روح ما كانت عليه العلامة في الأصل منذ أكثر من عقدين من الزمن - السرعة والقوة والندرة وتصميمٍ فريدٍ من نوعه.

أنتجت باغاني أقل من 200 وحدة من زوندا بمختلف فئاتها وإصداراتها، منها 40 وحدة فقط من فئة زوندا أس رودستر Zonda S Roadster. ظهرت إحداها في يومٍ مشهود في هولندا، إذ صور صاحب قناة cvdzijden على يوتيوب ظهور السيارة بكامل أبهتها، وصوتها الرائع.

المعرض: باغاني زوندا سي 12 1999

كانت تلك الموسيقى الجميلة في المقطع المرئي أعلاه قادمة من محرك في 12، مثبت بوضعية وسطية، سعته 7.3 لترات، قوته 547 حصانًا، وعزم دورانه 750 نيوتن – متر، عند تقديم زوندا أس رودستر في 2003، صمم هذا المحرك وأنتجه مرسيدس – أيه أم جي، إذ إنها تزود العلامة الإيطالية بالمحركات.

من المثير للاهتمام أن هذه التظاهرة الرياضية شهدت ظهورًا لسيارات رياضية خارقة مثيرة للاهتمام، من أهمها سيارة أبولو إنتينسا إيموزيوني Apollo Intensa Emozione فائقة النُدرة، تتمتع السيارة بتصميمٍ غير مسبوق، وقوة هائلة بفضل محركها في 12 بالسحب الطبيعي، صُنِع عشر وحداتٍ فقط من سيارة أبولو هذه، لذا فإنها أندر سيارة باغاني.

بالعودة إلى باغاني، قدمت العلامة الإيطالية نسخة جديدة من هوايرا Huayra في يونيو من هذا العام، أطلقت عليها اسم هوايرا كودالونغا Huayra Codalunga، وقد صنعها قسم غراندي كومبليكازيوني Grandi Complicazioni التابع للشركة الذي يتعامل مع الطلبات الخاصة، ويعني اسمها "التعقيدات الكبرى"، الذي يبدو غريبًا للوهلة الأولى، لكنه مُشتقٌ من صناعة الساعات الميكانيكية السويسرية التي تتضمن وظائف فائقة التعقيد بخلاف إظهار الوقت. صنعت باغاني خمس وحدات فقط من كودالونغا، جميعها مستوحاة من سيارات سباق لومان Le Mans ذات القسم الخلفي الطويل Longtail في عقد الستينيات، وقد بيعت كلها.

في غضون ذلك، تتطلع باغاني إلى المستقبل، وذلك مع سريان التيار الكهربائي في أوصال صناعة السيارات، إذ بدأت بحوثًا في مجال المركبات الكهربائية في العام 2018، وظهر تقريرٌ في مؤخرًا يفيد بان الشركة تخلت عن المشروع.

شكك السيد هوراشيو باغاني Horacio Pagani، مؤسس الشركة ومديرها، بهذه المعلومات، مؤكدًا أنهم مستمرون في الاستثمار في التقنيات الكهربائية.