سيسارع البعض إلى القول "ستخسر ما إن تغفو"، بالرغم من أنها لا تمت للقصة بصلةٍ وثيقة تمامًا. يمكن القول إن أحد أكبر الأسباب التي جعلت ريفيان قادرة على النهوض من مجرد شركة ناشئة للمركبات الكهربائية، ليس لديها الكثير لتعرضه، إلى الصانع الأول الذي ينجح بتسليم العملاء شاحنةً خفيفة كهربائية في الولايات المتحدة الأميركية،  كان نتيجةً للاستثمارات الضخمة من شركات أمثال فورد وأمازون.

مع ذلك، كانت جنرال موتورز مهتمةً بالحصول على قطعة من الكعكة، ووفقًا لمقال في صحيفة وول ستريت جورنال الاقتصادية، كان بإمكان جنرال موتورز التغلب على شركة فورد. في الواقع، كانت ريفيان  فعلًا في المراحل النهائية من المحادثات مع جنرال موتورز حول الاستثمار، لكن المدير التنفيذي لشركة فورد، جو هينريتشز، تدخل وغيّر التاريخ.

تمتلك شركة فورد حاليًا حوالي 12 في المئة من أسهم ريفيان، وتبلغ قيمة هذه الحصة الآن حوالي 12 مليار دولار أمريكي. ومع ذلك، فإن فورد كادت تخسر فرصة الاستثمار في ريفيان. في عام 2018 التقى جو هينريتشز، الذي شغل منصب رئيس العمليات العالمية لدى فورد آنذاك، مع السيد آر جاي كارينج، المدير التنفيذي لشركة ريفيان، الذي أراد جذب استثمارات من شركة تصنيع سيارات كبرى وشركة للتقنية.

المعرض: ريفيان ار 1 تي

اهتمت فورد، التي بدأت في وضع خطط مستقبلية لانتقالها نحو الكهربة، بريفان بفضل قاعدة العجلات النموذجية على شكل لوح تزلج. ومع ذلك، كانت فورد في موقف صعب في ذلك الوقت بسبب فقدان الأرباح المستهدفة. أخبر هينريتشز بشكل أساسي سكارينيج بأن فورد ستفكر في نوع من الاستثمار أو الشراكة مستقبلًا.

في غضون ذلك، كانت جنرال موتورز قد اهتمت فعلًا بشركة ريفيان أيضاً. في الواقع، بعد وقت قصير من لقاء سكارينج مع هينريتشز، تحدث الأول مع السيدة ماري بارا، المديرة التنفيذية لشركة جنرال موتورز، وكذلك مع السيد مارك رويس، رئيس جنرال موتورز. حدث كل هذا في الوقت الذي استثمرت فيه أمازون أول مرة في ريفيان، ما أعاد إشعال جاذبية فورد بالشركة الناشئة لإنتاج الشاحنات الخفيفة الكهربائية.

انتهى الأمر بالرئيس التنفيذي السيد بيل فورد الابن إلى الاجتماع مع سكارينج، وأقام هينريتشز اجتماعًا آخر مع المدير التنفيذي لشركة ريفيان. في الاجتماع الثاني مع هينريتشز، أوضح سكارينج أن جنرال موتورز فكرت في صفقة، وأن المحادثات قد تطورت. وفقًا لصحيفة وول ستريت جورنال ، مازح هينريتشز قائلًا: "... لمجرد أنك خطبت فتاةً ما لا يعني أن عليك الزواج منها".

بينما خطط سكارينج لتأمين صفقة مع جنرال موتورز، اعتقد آخرون في فريق ريفيان أن شروط فورد كانت أكثر مرونة، وقد تجعل الأمور أسهل إذا كان الاستثمار والشراكة (أو أحدهما) مع فورد بدلًا من جنرال موتورز.

بحلول أبريل من عام 2019 توصل هينريتشز وسكارينج إلى اتفاقٍ رسمي. استثمرت شركة فورد 1.2 مليار مليار دولار في ريفيان، وقد شاهدت فعلًا استثمارها يحقق نموًا كبيرًا، في حين استثمرت جنرال موتورز في نيكولا، لكن هذا لم ينجح تمامًا، على أقل تقدير.