عندما تم تأكيد إطلاق جي إم سي هامر تم التأكيد على توفير مدى سير لغاية 560 كلم قبل الحاجة للشحن مجددا لكن يبدو أنه غير دقيق حيث تم الإشارة إلى أنه يمكن أن يكون أقل من ذلك.

تم ذلك عندما قام أحد أعضاء مدونة Hummerchat بإستخدام تطبيق Mychevrolet حيث قام بالبحث عن سيارات شفروليه الكهربائية بولت بالخيار الإعتيادي وخيار إي يو في، أثناء الإستمرار بالتصفح تم إستعراض طراز هامر والذي يشير إلى توفير مدى سير لغاية 334 ميلا "534 كلم" قبل الحاجة للشحن مجددا.

وفقا للمستخدم فإن مدى السير في جي إم سي هامر قبل الشحن مجددا تم توثيقه من قبل هيئة EPA لكن الأمر اللافت هو أن الهيئة ذاتها لم تقم بعد بتحديد مدى السير  بشكل رسمي مما قد يثير موجة واسعة من الجدل، في المقابل فإن هذه المعلومات تم تثبيتها بعد آخر تحديث للتطبيق.

بالطبع يوجد عدة عوامل تؤثر في مدى السير الذي تم التصريح عنه حيث من الممكن أن مدى السير المصرح عنه هو لنسخة الإصدار الأول من الطراز والذي يحتوي على إطارات صالحة للسير على كافة أنواع الطرقات وهو ما من شأنه التأثير بشكل لافت بجانب عوامل الطقس المختلفة وهو ما يفسر الإختلاف في مدى السير.

بجانب ذلك يوجد هناك عدة عوامل أخرى تؤثر على مدى السير الفعلي للسيارات الكهربائية مثل حالة سطح الطريق وحالة السيارة العامة.

للتذكير فقد تم إعادة إحياء تسمية هامر بعد توقفها عام 2009 بسبب الأزمة المالية الكبيرة التي تعرضت لها جنرال موتورز والتي قامت بسبب ذلك بإعادة هيكلة واسعة النطاق أدت إلى إيقاف العلامات التي لا تحقق المبيعات المرجوة حيث شهدت علامة بونتياك أيضا المصير ذاته عام 2010.

بعد ذلك تم إتخاذ القرار بإعادة إحياء التسمية خلال عام 2020 لكن كطراز تابع لعلامة جي إم سي ويعمل على الكهرباء بالكامل لإثبات التوجه نحو الطاقة النظيفة حيث أن طراز إتش2 تم إنتقاده بشدة بسبب إستهلاكه للوقود "بشراهة"، نأمل بدورنا أن تساعد النسخة الكهربائية في إعادة السمعة الطيبة لأسم  هامر.