محرِّكٌ يُطرب الآذان ومحركات كهربائية لقوة أكبر.

تُواصل فيراري تطوير الجيل المُقبل من سياراتها الفائقة "هايبركار" من خلال استخدام طراز لافيراري قاعدةً لاختبار النماذج الأول للسيارة الجديدة، ظهر هذا النموذج في مقطعٍ مرئي خلال تجربته على حلبة فيورانو، التي تمتلكها الشركة الإيطالية وتستخدمها لاختبار سياراتها.

من الناحية الجمالية والشكلية، إنها مُجرّد سيارة لافيراري في مُعظمها، ولكن يُمكن العُثور على بعض التفاصيل الجديدة والتعديلات في حال أمعنا النظر فيها، مثل مداخل الهوية في الواجهة الأمامية وحول أقواس العجلات الخلفية. لا يُقدِّم المقطع المرئي نظرةً واضحةً للقسم الخلفي، لكن أظهرت صور تجسسية سابقة تغييرات على الحافة الخلفية.

المعرض: صور تجسسية لسيارة فيراري الخارقة القادمة

يُقدِّم المقطع المرئي فُرصةً رائعةً لسماع صوت مُحرِّك فيراري الجديد، ويبدو بأنه قوي ومُناسب للسيارة. تُشير التقارير بأنه سيكون مُحركًا من 12 أُسطوانة على شكل حرف "في" باللاتينية مع نظام كهربائي مُساعد "هجين". بقوة تتجاوز ألف حصان، إذ لا يُمكن أن ستكون قوة السيارة أقل 986 حصانًا الموجودة في سيارة SF90.

يُشاعُ أيضاً بأن هذه السيارة ستكون مُرتبطةً بمشروع سيارة فيراري الخارقة لسباقات لومان، وهي الفئة العُليا الجديدة التي ستحل بدلًا من سيارات لومان النموذجية من الفئة الأولى LMP1 اعتبارًا من 2023. تُجبر قوانين تحديد الميزانية المفروضة على فرق الفورمولا واحد الصانِعين على تقليل أعداد موظفيهم في قسم سباقات الفورمولا واحد، إذ تتوجه الأعداد الزائدة منهم إلى مشاريع أخرى مُتعلقة في رياضة السيارات تحت مظلة شركات السيارات، ومنها سيارات سباقات التحمُّل.

علاوةً على ذلك، تزيد الأنظمة الحالية الصارمة بخُصوص الانبعاثات الغازية الضارة من صعوبة تقديم سيارة عالية التأدية مع محرك V12 يمتثل لكل هذه الأنظمة. ولهذه النوعية من المُحركات تاريخٌ مديد لدى فيراري، وتعمل علامة الحصان الجامح على الاستمرار في استخدامه لأطول فترةٍ مُمكنة، ويبدو بأن "كهربته" قليلًا مع نظام هجين الخيار الأفضل لاستمراره.

ليس من الواضح تمامًا متى ستكشف فيراري عن هذه السيارة الفائقة الجديدة. لكن مُعظم الافتراضات تقول بأنها ستُقدمها في 2022 أو أنها ستظهر مع سيارة السباق في 2023.