سيارة فيراري القادمة تحتوي على محرك هجين سداسي الإسطوانات تحت الغطاء التمويهي المكثف

قررت شركة فيراري التماشي مع موضة التحول للمحركات الهجينة حديثا وهو ما يظهر من سيارتها القادمة التي تم مشاهدتها مؤخرا لكن تحت الغطاء التمويهي الذي يحجب كافة التفاصيل.

الهدف من الطراز الذي يحتوي على المحرك الهجين التماشي مع قوانين انبعاثات غازات العادم التي تزداد صرامة للحفاظ على البيئة كما أنه لا يعلم أحد ما هو مصير محركات V12 الذي أصبح غامضا لكن تؤكد فيراري أنها سوف تستمر بإنتاج محركات V12 طالما أن ذلك لا يزال قانونيا.

بجانب ذلك فإن الهدف هو منافسة ماكلارين أرتورا التي تم الكشف عنها مؤخرا والتي أيضا تحتوي على محرك هجين مكون من محرك سداسي الإسطوانات بجانب محرك كهربائي مساند.

جرى مشاهدة سيارة فيراري التي تحتوي على المحرك الهجين لكن تم تغطيتها بالكامل تحت الغطاء التمويهي وهو ما يثبت أن السيارة لا تزال قيد التجربة، يمكن ملاحظة بعض التفاصيل مثل مخارج العادم البارزة من الصادم الخلفي بشكل واضح.

المعرض: فيراري هايبرد كهربائية هجينة بمحرك V6

من ضمن ما يميز السيارة أيضا كذلك هو أنها تبدو عريضة من بعض الزوايا إلا أنه قد يكون السبب في ذلك هو الطبقات المتعددة للطلاء التمويهي للسيارة والذي يهدف إلى حجب تفاصيل السيارة لحين الكشف عنها رسميا.

تتضمن التوقعات أن تسمية الطراز القادم ستكون 486 كما أنه من المتوقع كذلك وجود محرك هجين يتكون من محرك بنزين بشكل V6 وبسعة 3.0 ليتر يتصل بشاحني تيربو ومحرك كهربائي كما أنه من الممكن أن يبلغ ناتج القوة 700 حصان أو أكثر، قد يعتبر البعض أن السيارة تستعين بالمحرك من مازيراتي MC20 إلا أن ذلك ليس صحيحا.

يمكن للمحرك الكهربائي وفقا للتوقعات أن يتمكن من انتاج 110 حصان بمفرده كما أنه سيمكن السيارة من السير لمسافة 20 ميلا "32 كم" عندما يعمل بمفرده كما أنه من المتوقع أن يقوم بنقل القوة للعجلات الخلفية بخلاف طراز SF90 ستاردال الذي يندفع بالعجلات الأمامية عندما يعمل المحرك الكهربائي.