قرر صانع سيارات آخر مغادرة روسيا رسميًا، أعلنت شركة فورد يوم الأربعاء الماضي أنها باعت حصتها البالغة 49 في المئة في شركة المحاصة (المشروع المشترك) مع شريكها الروسي سولرس Sollers Ford Joint Venture، لتنهي بذلك جميع عملياتها في البلاد، تُعدّ فورد آخر شركة تُغادر روسيا، حيث تستمر العقوبات المفروضة على روسيا إثر غزوها أوكرانيا في تعقيد العمليات التجارية.

علقت شركة فورد العمل في روسيا في مارس الماضي، حيث أوقفت التصنيع وتوريد قطع الغيار وتقنية المعلومات والدعم الهندسي. نقلت فورد حصتها إلى الشريك مقابل قيمة اسمية، وقالت شركة صناعة السيارات في بيانٍ حول البيع بأن تحتفظ بخيار إعادة شرائها في غضون خمس سنوات "إذا تغيّر الوضع العالمي".

المعرض: الشاحنة التجارية المغلقة فورد ترانزيت

بدأ ت شركة المحاصة الإنتاج في 2011، وكان لديهم ثلاث منشآت لتجميع السيارات، أنتجَ عددًا من الطرازات السياحية والتجارية أوروبية الطابع، مثل ترانزيت Transit وكوغا Kuga وإيكوسبورت EcoSport ومونديو Mondeo وفوكَس Focus وفييستا Fiesta، وخضع المشروع لعملية إعادة هيكلة في 2019، حيث توقفت خطوط إنتاج سيارات الركوب السياحية، والاقتصار على إنتاج المركبات التجارية.

في ذات السياق، أعلنت شركة مرسيدس الأسبوع الماضي بأنها ستغادر روسيا أيضاً، وقالت الشركة الألمانية في حدث عرض النتائج المالية للربع الثالث من 2022، بأنها باعت أصولها، وأوقفت مرسيدس عمليات الإنتاج المحلي، كما توقفت عن تصدير السيارات إلى روسيا.

باعت مرسيدس أصولها إلى أفتودوم Avtodom، وهي سلسلة لتوزيع السيارات وبيعها، ليست العلامة الألمانية صانع السيارات الوحيد الذي يفعل هذا في أثناء إعلان مغادرة روسيا. فعل تحالف رينو – نيسان الشيء نفسه في وقتٍ سابق من العام، ببيع أصولهم وأسهمهم لشركات أخرى. كما أوقفت شركات لامبورغيني وهوندا وبي إم دبليو عملياتهم التجارية في روسيا منذ غزو أوكرانيا، حتى إن البعض تبرع بأموالٍ لأوكرانيا.

أنهت شركة تويوتا عمليات التصنيع في أواخر الشهر الماضي، بعدما لم تجد ما يشير إلى أنها ستستأنف عملياتها في البلاد في المستقبل المنظور، وأوقفت الشركة اليابانية في مارس عمليات الإنتاج في مصنعها في سانت بطرسبرغ، سائرةً على خطا فورد ومرسيدس حينها، يمكن لمصنع تويوتا إنتاج 100 ألف وحدة سنويًا، وتنتج طرازات مثل الصالون كامري Camry ومتداخلة الأوجه (كروس أوفر) راف 4 RAV4. بدأت منشأة تويوتا إنتاج السيارات في عام 2007. وقالت الشركة اليابانية في بيان الانسحاب النهائي من روسيا بأنها ستساعد موظفيها السابقين في إعادة التوظيف والتدريب وغير ذلك من أشكال الدعم.