لم تخضع الشاحنة الخفيفة الكهربائية ريفيان آر 1 تي R1T للاختبار وتصنيف السلامة من معهد التأمين للسلامة على الطرق السريعة IIHS الأمريكي، لذلك كما هو الحال مع معظم الشاحنات الخفيفة الأخرى، لا نعرف في الواقع كيف تُقارن بالمركبات الأخرى في حالة وقوع حادث. تزن الشاحنة الخفيفة الكهربائية ثلاثة أطنان، إلا أنها ذات كتلة كبيرة جانبيًا، ما يفسر جزئيا على الأرجح متانتها مقارنةً بالسيارة متداخلة الأوجه (كروس أوفر) الزرقاء التي اصطدمت بها، ربما سوبارو أوتباك Outback.

المعرض: ريفيان ار 1 تي

وقع هذا الحادث في بلدة ألفاريتـّا Alpharetta بولاية جورجيا. ليس لدينا الكثير لنتحدث عنه، إنما يمكننا أن نرى بوضوح أن شاحنة ريفيان اصطدمت بجانب السيارة الزرقاء، ربما في محاولةٍ للدخول إلى الشارع الرئيس من طريقٍ جانبي، ووفقًا لإدارة ألفاريتا للسلامة العامة، فقد حُشِرَ سائق السيارة متداخلة الأوجه في الداخل. لم يُصب أحد بجروحٍ شديدة الخطر، مع أنهم نقلوا بعض الأشخاص إلى المستشفى، واحتاجت فرق الطوارئ إلى أداة متخصصة تسمى بـ "فكي الحياة Jaws of Life"، وهي أداةٌ كهربائية كبيرة تُستخدم لقص الفولاذ وليـِّه، وذلك وفقًا لمنشورٍ على فيسبوك حول الحادث.

ورد في المنشور: "أُرسِلَت وحدات بعد مدة وجيزة من الساعة التاسعة صباحًا إلى [موقع] تصادم سيارة حصلت فيه إصابات في شارع جي أيه 120GA120، غرب ويست سايد باركواي. وعندما وصلت الوحدات إلى مكان الحادث، عثرت على سيارتين متضررتين، حيث حوصر سائق إحدى السيارتين بسبب الأضرار التي لحقت به. بدأ موظفو الإطفاء والخدمات الطبية الطارئة EMS في تقديم الرعاية الطبية للسائق، في حين استخدمت فرق الإطفاء أدوات إخراج العالقين (يشار إليها شعبيا باسم "فكي الحياة")، لإخراج المريض المحاصر، ونقله إلى المستشفى لمزيد من الرعاية.

قدم قسم شرطة ألفاريتا عملًا رائعًا في السيطرة على حركة المرور، والحفاظ على سلامة المكان، في حين عملت الفرق على إخراج السائق وتوفير الرعاية لجميع المرضى".

نعرف اثنين من حوادث ريفيان آر 1 تي الموثقة، حدث أحدهما عندما اصطدم نموذجٌ أولي من مرحلة قبل الإنتاج التجاري بسيارتين أخريين متوقفتين، ولم تتعرض ريفيان لأي أضرار كبيرة، في حين أن الحادثة الأخرى تضمنت اصطدامًا مباشرًا لسيارة ريفيان بعمود، كما ورد أن حريقًا اندلع بعد ذلك الحادث.

لم ترد بلاغات بحريق في هذا الحادث، لكن إذا نظرت إلى الواجهة الأمامية لشاحنة ريفيان الخفيفة فإنها تبدو مدمرةً كما لو أنها اصطدمت بعمود، مع ذلك، بالنظر إلى أن هذا لم يكن تصادمًا أماميًا امتد لعمق السيارة، فلا يبدو أن أيا من مكونات الجهد العالي أو مدخرة الطاقة (البطارية) قد تأثرت