تُعدّ مركبات الإطفاء والإسعاف رائعةً لما هو أكثر من قدراتها الإنقاذية. إنها مثالية للتحويل إلى مركبات تخييم ومنازل متنقلة لأنها منصةً مرنة توفر إمكانات تصميم لا حصر لها. يأتي أحدث إصدار من شركة كولكتيف سوبل Collectief Soepel الهولندية، وهي شركةٌ أسسها ستة رواد أعمال يستمتعون بإنتاج مجموعة متنوعة من الأشياء. شاحنة الإطفاء مرسيدس فاريو المحولة لمنزل متنقل سادس مشروع لهذه الشركة يستند لسيارة إطفاء.

المعرض: مشروع مركبة تخييم تستند إلى مرسيدس - بنز فاريو

عملت هذه المركبة شاحنة إطفاء في سويسرا. تحتفظ المركبة باللون الأصفر للمقصورة، وشريط برتقالي لمزيدٍ من الحضور البصري. بقية الشاحنة بلونٍ أخضر باهت، وتبدو المركبة لطيفةً من الخارج، لكن كل ذلك يتغير عندما تدخل فيها.

لون السيارة لا يوحي بأنها منزل متنقل نموذجي، هنالك تأثيثٌ خشبي فاتح اللون في جميع أنحاء المقصورة بخطوط منحنية، يتميز المطبخ بخشب القـَضـْبـَان (البتولا) الرقائقي ومنضدة من خشب المـُران. واستخدمت الشركة اللدائن (البلاستيك) المعاد تدويره بالكامل في صناعة الأبواب.

توجد خزائن ملتوية فوق حوض المغسلة، وفتحات أرفف مستديرة، وكوة دائرية في المطبخ، ومدخل دائري لجناح أسِرة النوم. حتى باب دورة المياه يشبه حبة دواء بطرفٍ مستدير. عملت كولكتيف سوبل بشكل وثيق مع العميل في تصميم المقصورة.

تبدو المقاعد بلون الخردل الأصفر والطاولة ذات اللون الباهت وكأنها تعود لحقبة السبعينيات. يُضيف اللحاف البرتقالي على السرير تنوعًا لونيًا. هنالك يوجد سرير إضافي مطوي فوق مقصورة القيادة، ما يمنح المنزل المتنقل غرفتي نوم. صممت الشركة المركبة لتناسب عائلةً من خمسة أفراد سيعيشون بشكل دائم فيها. يبدو أنه من الممكن تحول ركن تناول الطعام الصغير مع الطاولة القابلة للطي إلى سرير أيضاً.

لا يتمتع المنزل المتنقل بتصميمٍ ممتاز فحسب، بل بالعملانية أيضاً. يوجد موقد بشعلتين وفرنٍ صغير، وثلاجة. صنعت كولكتيف سوبل منازل متنقلة أخرى، جميعها فريدةٌ من نوعها مثل هذه المركبة. سيكون من المثير للاهتمام أن نرى ما سيأتي به الفريق في المنزل المتنقل السابع القادم، لأن كل شيءٍ ممكن.