قد تكون أيه أم جي سي 63 2023 أكبر تغيير في تاريخ الطراز على الإطلاق، بفضل المحرك الهجين الجديد كليًا. لقد اختفت سيارة مرسيدس- أيه أم جي بمحرك في 8 المألوفة، وستجد بدلًا منه محركًا من أربع أسطوانات مع شاحن هواء (توربو) مدعومٌ بنظامٍ كهربائي ذكي. مرسيدس- أيه أم جي جادةٌ بشأن هذا في الجيل القادم من سيارة أيه أم جي سي 63، وقد اختبرت مؤخرًا نموذجًا أوليًا مموهًا في نوربورغرينغ.

تستهل سيارة أيه أم جي سي 63 2023 حقبةً جديدةً للفريق في مرسيدس- أيه أم جي، الذي اعتاد الاعتماد على محركات في 8 كبيرة السعة لسيارة الصالون الرياضية سي 63. سيعتمد هذا الطراز الجديد على تصميمٍ جديد بالكامل يتألف من محرك أم 139 من أربع أسطوانات سعته لتران مع شاحن هواء، مثبت طوليًا، إنه نفسه الموجود في سيارة سي أل أيه 45، ومحرك كهربائي على المحور الخلفي.

المعرض: صور تجسسية مرسيدس أيه أم جي سي 63 صالون وإستايت

سيستخدم محرك أم 139 في سيارة أيه أم جي سي 63 2023 من إعداد شاحن هواء كهربائي، يحل محل شاحن الهواء التقليدي الموجود في سي أل أيه 45. يُعالج شاحن الهواء الكهربائي علة تأخر استجابة شاحن الهواء (توربو لاغ) تمامًا، ويحسن الاستجابة عند مقارنته بشاحن الهواء التقليدي. يدعم المحرك الكهربائي على المحور الخلفي محرك الاحتراق الداخلي المعزز، ويتميز بناقل حركة ثنائي السرعات مخصص من أجل أداءٍ أفضل على السرعات العالية.

يُشاع أن القوة الإجمالية للمحرك الهجين المتطور هذا تتجاوز 500 حصان، إلا إن مرسيدس- أيه أم جي لم تؤكد الأرقام النهائية. نتوقع أن تتطابق أيه أم جي سي 63 2023 الجديدة مع أرقام السيارة القديمة في الأقل، التي وصلت قوتها إلى 503 أحصنة، بمحركها الأبسط في 8 سعة أربع لترات مع شاحني هواء (توين توربو).

تستخدم سيارة أيه أم جي سي 63 2023 الجديدة أحدث تقنيات سباقات فورمولا 1 لتحسين الأداء وتقليل الانبعاثات، وهو أمرٌ مثيرٌ للغاية لعشاق السباقات. من المؤكد أن محرك في 8 القديم سعة أربع لترات من السيارة السابقة سيحتل دائمًا مكانة خاصة في تاريخ مرسيدس- أيه أم جي، ومع ذلك، اختارت العلامة التجارية التكيف من أجل البقاء.

نتوقع أن نرى أيه أم جي سي 63 2023 جاهزة للإنتاج في وقتٍ لاحق من هذا العام، حيث سنلقي نظرةً أولى على مستقبل سيارات الصالون الرياضية الألمانية عالية القوة. قد تحتوي سيارة الصالون الرياضية هذه التي أثبتت كفاءتها في نوربورغرينغ على محرك نختلف كليًا، لكننا نتوقع بقاء بعض من سمات مرسيدس- أيه أم جي المألوف.