إلى حدٍّ بعيد، تُعد أفضل سيارة حضرت مهرجان غوودوود للسرعة Goodwood Festival of Speed لهذا العام الأسرع على الإطلاق في سباق تسِلـُّق التلة. في الواقع، حقق حققت سيارة ماكمورتري سبيرلينغ McMurtry Spéirling الكهربائية الصغيرة رقمًا قياسيًا، باجتياز المسار في 39.08 ثانية، وتولى سائق الفورمولا واحد السابق وإندي كار حاليًا البريطاني ماكس شيلتون Max Chilton مهمة قيادة السيارة في هذه المحاولة، جرت محاولة تحطيم الأرقام القياسية يوم الأحد، وسجلت ثاني أفضل توقيت على الإطلاق في اليوم السابق، بزمنٍ قدره 40.056 ثانية.

المعرض: ماكمورتري سبيرلينغ في مهرجان غوودوود للسرعة

تمكنت هذه السيارة الكهربائية الصغيرة أحادية المقعد مع باب جناح النورس من تسجيل أسرع زمن بثمانية أعشار من الثانية من الرقم القياسي السابق المُسجَّل باسم سيارة فولكس واجن آي دي آر ID. R الكهربائية، مع السائق الفرنسي رومان دوما Romain Dumas. يمكن لسيارة سبيرلينغ الانطلاق من وضعية التوقف إلى مئة كيلومتر في الساعة في أقل من ثانية ونصف، فلا غـَرْوَ أن سبيرلينغ أصبحت أسرع سيارة في تسلق تلة غوودوود، جديرٌ بالذكر أن سُرعتها محددةٌ إلكترونيًا عند 241 كيلومترًا في الساعة.

أجرت مجلة أوتوكار Autocar البريطانية مقابلةً مع السيد توماس ييتس Thomas Yates، مدير الشركة، الذي قال إن العمل جارٍ على إنتاج سيارةٍ صالحة للسير قانونيًا على الطرقات العامة، ووعدَ الرجل بأنها ستقدم نفس التسارع الخاطف، لكنه يحذر من أنها لن تكون "الأكثر راحة في اجتياز المطبات". سيقتصر الإنتاج على "حفنة"، وستكلف السيارة الواحدة ما لا يقل عن مليون جنيه استرليني، أي 1.22 مليون دولار أمريكي تقريبًا.

ذهب توماس إلى حدِّ القول بأن سيارة الإنتاج التجاري "المحدود" سيحتفظ بنسبة الطاقة إلى الوزن البالغة ألف حصان لكل طن متري، جنبًا إلى جنب مع زوجين من المحركات الكهربائية على المحور الخلفي، وحزمة مدخرة طاقة (بطارية) سعتها 60 كيلووات ساعي، يمدى تشغيلي 483 كيلومترًا تقريبًا في دورة الشحن الوحدة. لن تحتفظ سيارة الإنتاج التجاري بالخصائص الانسيابية الفائقة للسيارة النموذجية التي ظهرت في غوودوود بعد إضافة الأجزاء اللازمة لتلبية الأنظمة والقوانين مرعية الإجراء، مثل ماسحات الزجاج الأمامي والمصابيح الأمامية وغيرها من الأجهزة، بالمناسبة.

تقول شركة ماكمورتري للسيارات McMurtry Automotive بأن السيارة الكهربائية المخصصة لسباقات الحلبات تنتج قوة ارتكازية أكثر من سيارة فورمولا واحد، حيث تستخدم نظام مرواح "تشفط" الهواء من أسفل السيارة، ما يسمح لها بتوليد قوة ارتكازية تصل إلى طنين اثنين عند الطلب – أي ضعف وزنها، عند سرعة 241 كيلومترًا في الساعة، وهذه القوة أكبر مما تستطيع سيارة فورمولا واحد إنتاجه.

من المثير للاهتمام أن المدير العام للشركة قال بأن هناك نموذجًا ثانيًا يعملون عليه فعلًا، وسيكون أصغر من سبيرلينغ. ما حجم السيارة التي شاركت في حدث غوودوود؟ طولها 3.5 أمتار، وعرضها 1.7 متر، وارتفاعها 1.1 متر.