دعونا نبرمج آلة الزمن الخيالية للعودة إلى سبتمبر 2018، عندما أعلنت فيراري عن طراز بوروسانغوي الجديد كليًا خلال يوم أسواق رأس المال. لم تكشف رسميًا عنها حتى بعد ما يقرب من أربع سنوات من ذلك الإعلان، لكن بتنا قاب قوسين أو أدنى، إذ تنوي علامة الحصان الجامح الكشف عن أول سيارة دفع رباعي خارقة من إنتاجها في سبتمبر المقبل إن شاء اللـه، ستجهز السيارة المنتظرة بـمحرك في 12 القوي. أعلنت ذلك الخميس، في نفس يوم أسواق رأس المال الذي كشفت فيه عن أخبارٍ أخرى.

تهدف فيراري إلى إبقاء بوروسانغوي نخبويةً بتحديد مبيعات السيارة الجديدة بما يقل عن عشرين في المئة من إجمالي عمليات التسليم السنوية. بعبارةٍ أخرى، لن تكون أكثر من سيارة بوروسانغوي واحدة من بين كل خمس سيارات فيراري جديدة تُباع بدءًا من عام 2023. تستمر العلامة الإيطالية في تفادي استخدام وصف مركبة رياضية عملانية SUV، مكتفيةً بالقول إن الطراز سيكون "مختلفًا عن أي طراز آخر".

المعرض: فيراري بوروسانغوي - صور تجسسية جديدة

إضافةً إلى ذلك، قيل لنا أنه سيكون "طرازًا بمحرك في 12 بحت"، لذا سيعمل بمحرك احتراق داخلي بالسحب الطبيعي، إنه لمن الممتع سماع أن محركًا من 12 أسطوانة بالسحب الطبيعي سيبقى في السنوات المقبلة مع لوائح أكثر صرامة تحكم مسألة الانبعاثات الغازية الضارة من المركبات.

في حين أن بوروسانغوي ستشكل حوالي خُمس مبيعات فيراري الإجمالية، فإن سلسلة أيكونا والسيارة الخارقة الجديدة ستكون أكثر حصريةً بكثير. تقول فيراري إنها ستحدد هذه المركبات بأقل من خمسة في المئة من إجمالي عمليات التسليم، وستمثل طرازات السلسلة الخاصة مثل 812 كومبيتيزيوني و 812 كومبيتيزيوني أيه (المكشوفة) ستمثل ما يقرب من عشرة في المئة من جميع مبيعات فيراري.

تنوي فيراري أن تشكل السيارات بمحركات هجينة وكهربائية ما نسبته ستون في المئة من مبيعاتها بحلول العام 2026، والبقية سيارات رياضية بمحركات احتراق داخلي، عند الحديث عن المحركات، ما زالت فيراري صامتةً بشأن مقدار القوة التي سيوفرها محرك في 12 في طراز بوروسانغوي، لكننا نعلم أن قوته 830 حصانًا في 812 كومبيتيزيوني. إضافةً إلى ذلك، أعلنت فيراري فعلًا عن نُسخةٍ أقوى من هذا المحرك.

مع بوروسانغوي، ستنضم فيراري إلى علامات بنتلي ورولز رويس وأستون مارتن ولامبورجيني في قائمة العلامات الفخمة والمترفة والرياضية التي تضم سيارة دفعٍ رباعي في تشكيلتها، يُزعم أن ماكلارين ستحذو حذو البقية بحلول نهاية العقد.