إكتسبت تويوتا سوبرا بجيلها الرابع شهرة مميزة ومن أحد الأسباب ظهورها في الجزء الأول من سلسلة أفلام Fast&furious وتحديدا مشهد السباق بجانب دودج تشارجر، لا تزال السيارة تتمتع بمكانة خاصة لدى عشاق السيارات الكلاسيكية لا سيما أن أسعار النسخ التي لم يجري إدخال أي تعديلات عليها باتت تشهد إرتفاعا كبيرا بسبب ندرتها.

قامت مدونة AutotopNL بقيادة إحدى سيارات تويوتا سوبرا من الجيل الرابع على طرقات الأوتوبان لمعرفة أدائها، تم ترميم السيارة بالكامل من قبل stipt polish point علما أنه جرى انتاج هذا الطراز في الفترة ما بين 1993 ولغاية 2002.

من أبرز المزايا التي ميزت هذا الطراز وجود محرك 2JZالمكون من 6 إسطوانات بسعة 3.0 ليتر مع شاحني تيربو مما مكن من انتاج 325 حصان وتوفير عزم دوران لغاية 441 نيوتن متر، علبة التروس في السيارة الموجودة خلال مقطع الفيديو أوتوماتيكية من 4 نسب علما أنه توفر أيضا الخيار اليدوي من 6 نسب.

يتميز محرك 2JZ أيضا بأنه من أحد أهداف من يريد المشاركة في سباقات الإنزلاق بسبب القابلية لإنتاج أرقام أداء تفوق 1000 حصان في حال جرى إدخال التزويد المناسب على المحرك بسبب سهولة التعديل وتحمل مكونات المحرك للقوة الهائلة.

تضمنت المواصفات في تويوتا سوبرا الجيل الرابع وجود محدد سرعة إلكتروني عند 250 كلم/س وذلك للنسخة المعدة للتصدير لكافة أنحاء العالم لكن تمكنت السيارة بدورها من إحراز سرعة 265 كلم/س بعد بضعة محاولات على المقاطع التي لا تحتوي على محدد معين للسرعة.

في الوقت الحالي بات من الصعب جدا العثور على إحدى نسخ هذا الجيل من تويوتا سوبرا بالمواصفات المصنعية فقط بدون إدخال أي تعديلات خارجية وبات جامعي السيارات يتهافتون لإقتناء إحداها والحفاظ عليها مهما كلف الأمر.

تعد تجربة قيادة تويوتا سوبرا من هذا الجيل أمرا مميزا حيث أنه على الرغم من مرور ما يقارب 3 عقود على إطلاقها لا تزال تتمتع بجاذبية خاصة فهي محط أنظار عشاق السيارات كما أنها كانت شاهدة على العصر الذهبي للسيارات الرياضية اليابانية في تسعينيات القرن الماضي حيث أن كل علامة تمثلت في طراز معين تشترك جميعها في توفير الإثارة المطلوبة.