حاليا يعاني قطاع السيارات من أزمة يمكن وصفها بأنها خانقة وهي أزمة نقص الشرائح الإلكترونية والتي بدورها دفعت العديد من الشركات توفير سيارات دون تجهيزات محددة أو حتى إعادة جدولة الإنتاج علما أن فورد من إحدى الشركات التي تأثرت بشكل كبير بسببها خاصة أنها ثاني أكبر أزمة بعد جائحة كورونا التي فرضت إغلاقات عامة لمدة شهرين تقريبا للحد من تفشي الوباء.

تم إدخال فورد إف-150 لايتنتج لحيز الإنتاج بتاريخ 26 أبريل 2022 لكن عوضا عن تسليم الطرازات الجاهزة للزبائن تم تجميعها بالقرب من حلبة ديربورن وهي الحلبة الخاصة بشركة فورد، وفقا لمدونة KGP photography فقد جرى تجميع عدد كبير من الطراز ذاته بالقرب من المدخل الفرعي للحلبة.

ربما يثير منظر وجود عدة نسخ من فورد إف-150 لايتنتجفي إحدى حلبات فورد التكهن بأن هذا الطراز تأثر بأزمة نقص الشرائح الإلكترونية ولا ترغب فورد بالتسليم للزبائن لحين الحصول على هذه الشرائح لكن لم يصدر بعد تصريح رسمي من الشركة يؤكد أو ينفي ذلك.

بجانب ذلك فقد أكد المدون الذي قام بإلتقاط هذه الصور التجسسية بأن كمية طرازات إف-150 لايتنينج تتزايد بمعدل ثابت منذ بداية شهر مايو 2022 بالقرب من مضمار التجارب، الأمر اللافت هو أن انتاج طراز برونكو تأثر بشكل لافت بسبب الأزمة ذاتها وتوجد العديد من النسخ تنتظر بعض القطع الأساسية لإستكمال الإنتاج.

صرحت فورد أنها تريد مضاعفة إنتاج طراز إف-150 لايتنتج من 40000 وحدة عام 2022 لغاية 150000 في الأعوام القادمة بهدف إكتساب الأفضلية والريادة في مجال طراز البيك اب الكهربائي وذلك من خلال توفير طراز بسعر مدروس بأقرب وقت ممكن علما أن كلا منافسي الشركة وهما جنرال موتورز وتحالف ستيلانتس أعلنا عن توفير طرازات بيك اب كهربائية سيجري إطلاقها في المستقبل القريب.

يعد توفير فورد إف-150 لايتنتج خطوة كبيرة في مسيرة سلسلة طرازات إف من فورد حيث أنه المركبة الأكثر مبيعا في الولايات المتحدة الأمريكية كما أنه جرى خروج النسخة رقم 40 مليون منه خلال مطلع عام 2022 للتأكيد على شعبية هذا الطراز وملائمته لمتطلبات الزبائن.