لكي تثبت سيارة الدفع الرباعي جدارتها فإنه يجب أن تكون قادرةً على السير في المسارات الوعرة. تحتوي سيارات الدفع الرباعي الحديثة على ميزات متقدمة وتروس تفاضلية متقدمة يحب المصنّعون الحديث عنها في النشرات الصحفية. ولكنها لن تكون سيارة دفع رباعي حقيقية مناسبة للدروب الوعرة إن لم يكن بإمكانها تقديم التأدية المأمولة.

تعد فورد برونكو وجيب رانغلر وراينج روفر سبورت من أقوى سيارات الدفع الرباعي المتوفرة اليوم. أخذت مجموعة من سائقي الطرق الوعرة هذه السيارات إلى جبل مؤاب بولاية يوتا لمعرفة ما يمكنها تقديمه. لنكون أكثر تحديدًا، أخذ السائقون فورد برونكو الجديدة، والجيل الأول من راينج روفر سبورت، وجيب رانغلر 4 أكس إي الهجينة، إذن كيف كان أداء كل سيارةٍ من هذا الثلاثي؟

بدءًا من سيارة راينج روفر سبورت، حققت السيارة البريطانية أداءً مقبولًا بالرغم من كونها الأقدم بين الثلاثي. يبدو أيضاً أنها بفئتها القياسية بخلاف الإطارات المخصصة لجميع التضاريس. صعدت سيارة راينج روفر سبورت فوق الصخور بتردد طفيف، وساعدت أنظمتها الإلكترونية في الخروج من نقطة صعبة. كما تتمتع المركبة الرياضية العملانية بالقوة الكافية لمواجهة التحديات، إلا أن انخفاض خلوصها الأرضي وطول المقدمتها أعاقا تقدمها قليلاً.

بالانتقال إلى جيب رانغلر 4 أكس إي، فإن صعودها إلى أعلى الجبل ينبغي أن يزيل أية شكوك حول قدراتها على الدروب الوعرة. إذا كان هناك أي شيء، فإن عزم دوران المحرك الكهربائي المساعد أفادَ السيارة إفادةً عظيمة في تسلق المقاطع شديدة الانحدار من المسار. على عكس راينج روفر سبورت، فإن الأطراف القصيرة لسيارة رانغلر تعني أنه لم يكن هناك داعٍ للخوف من تضرر جسم السيارة في أثناء الصعود الحاد. من الغريب حصول احتكاك في القسم الأوسط. حتى أنها علقت عند أحد العوائق، ما يشير إلى أن لديها أدنى زاوية تعادل بين السيارات الثلاث.

أما بالنسبة لفورد برونكو، فقد كانت السيارة التي نجحت في إنهاء اليوم بأقل قدر من العقبات. استنادًا إلى المقطع المرئي، لم تتعرض لأي خدشٍ مثل سيارتي راينج روفر سبورت أو رانغلر، وقد اجتازت الأقسام الأكثر تحديًا بقدر استطاعتها. بالرغم من أنها لم تتسلق الصخور بسهولة مثل سيارة الجيب الهجينة، إلا أن برونكو ما تزال تتغلب على نفس العقبات التي واجهتها سيارات الدفع الرباعي.

المقطع المرئي ليس مقارنةً مباشرة بين سيارات الدفع الرباعي الثلاث. بل دليل على مدى جودة أداء هذه المركبات في البيئة التي كان من المفترض أن تتفوق فيها. بالتأكيد كان هناك بعض الخدوش والضربات الخفيفة على طول الطريق، لكن من الرائع رؤية هذه المركبات الرياضية العملانية تخضع لاختبارات العالم الحقيقي.