تتواتر أخبار توقف إنتاج السيارات هذه الأيام، إذ أثَّر النقص في الشرائح الإلكترونية على تجميع السيارات، مجبرًا صانعي السيارات على خفض وتيرة الإنتاج لبعض الطرازات، أو تصنيعها بمزايا إلكترونية أقل. من بين المصانع التي أوقفت الإنتاج كان مصنع مرسيدس - بنز في تشاكان بالهند.

ومع ذلك، فإن التوقف ليس بسبب نقص الرقائق أو بطء المبيعات، على الأرجح هذا السبب الرئيس لمرسيدس وغيرها من الشركات لوقف الإنتاج. لكن السبب الحقيقي يتعلق بدخول فهد إلى المنشأة، وتجول فيها لبضع ساعات. سبب هذا قلقًا للموظفين، الذين لم يكن بمقدورهم التعامل مع الأمر لوحدهم.

أجرت إدارة غابات تشاكان ومنظمة إنقاذ الحياة البرية (وايلدلايف أس أو أس) عملية إنقاذ للفهد التائه والمذعور في المصنع. في النهاية، عثرت الفرق عليه قرب إحدى وحدات التصنيع، وظل قرب أكوام الصناديق ومنصات الشحن. بمجرد أن بقي خاملًا بما فيه الكفاية أطلقت عليه طلقة مخدر من مسافة آمنة، ونُقِل سريعًا من المصنع.

وفقًا لمنظمة إنقاذ الحياة البرية، فإن الفهد ذكرٌ عمره ثلاث سنوات تقريبًا، استغرق الأمر حوالي أربع ساعات لإنجاز عملية الإنقاذ. توقفت عمليات الإنتاج في المصنع مؤقتًا لمدة ست ساعات تقريبًا، أما الفهد فإنه يخضع حاليًا للمراقبة الطبية قبل إطلاقه في البرية.

بينما تجذب عناوين مثل هذه الانتباه، فإنها تعكس أيضًا فقدان الحياة البرية. وفقًا لمنظمة إنقاذ الحياة البرية، فإن أحد العوامل المحتملة لتوجه الفهد نحو المصنع هو المناطق المجاورة المحاطة ببقع الغابات. وتضيف المنظمة أن الفهد ربما جاء من تلك المنطقة. أيضاً، يقع مصنع تجميع سيارات مرسيدس في ولاية ماهاراشترا، إنها واحدة من أعلى المناطق كثافة في العالم بعدد الفهود.

وبسبب ذلك، هناك احتمال أن يحدث شيء مشابه لهذا مرة أخرى. لحسن الحظ، انتهى الحادث بألا يصاب الموظفون أو الفهد بأذى.

إلى ذلك، يعمل مصنع مرسيدس - بنز في الهند على تجميع طرازات سي كلاس، وإي كلاس، وأس كلاس، وسي أل أيه كوبيه، كما تنتج طرازات جي أل أيه، وجي أل سي، وجي أل إي، وجي أل أس من فئة السيارات متداخلة الأوجه. كما يصدر سيارات مرسيدس جي أل سي إلى الولايات المتحدة الأمريكية منذ 2018.