اقترحت المفوضية الأوروبية في العام الماضي خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من السيارات بنسبة 55 في المئة بحلول عام 2030 مقارنةً مستويات 2021 في أوروبا، وحظر استخدام محركات الاحتراق الداخلي بالكامل اعتبارًا من عام 2035. لم تتم الموافقة على أيٍّ من هذه القواعد حتى الآن، بالرغم من أن المؤشرات تُشير إلى أن حياة محركات الاحتراق الداخلي باتت صعبةً. مع ذلك، هناك شركات تصنيع السيارات التي لا تزال ترى مستقبلًا لمحركات الاحتراق الداخلي، وكانت لامبورجيني من بين أكثر المدافعين عنها صراحةً.

المعرض: لامبورجيني كونتاش LP800-4 الجديدة على الطريق

تحدث السيد ستيفن وينكلمان، المدير التنفيذي لشركة صناعة السيارات الرياضية الخارقة، مؤخرًا إلى صحيفة فيلت آم سونتاغ الألمانية، وأقرَّ بأنه يريد من شركته الحفاظ على محرك الاحتراق الداخلي حيًّا يرزق بعد نهاية العقد الجاري. قد يبدو ذلك مستحيلاً من منظور اليوم، لكن لدى ستيفن خطة.

قال ستيفن للصحيفة الأسبوعية الألمانية: "بعد التحول للأنظمة الهجينة، سننتظر لنرى ما إذا كان من الممكن تقديم سيارات بمحرك احتراق داخلي بعد عام 2030. أحد الاحتمالات قائمة على الحفاظ على المركبات بمحركات احتراق داخلي عبر استخدام الوقود الاصطناعي". بالعودة إلى ديسمبر 2020، قال ستيفن في مقابلةٍ إنه يريد إبقاء محرك الاحتراق الداخلي حيًّا "لأطول مدة ممكنة".

أعلنت لامبورجيني في وقتٍ سابق من هذا العام أنها ستطلق أول طراز كهربائي بالكامل في عام 2028، وسيكون منتجًا مختلفًا تمامًا عن أي شيء آخر رأيناه من العلامة الإيطالية حتى الآن. من المحتمل أن تأخذ شكل مركبة مرتفعة تتسع لأربعة ركاب بوضعية 2+2، التي ستدخل مراحل التطوير المبكرة في وقتٍ لاحق من هذا العام. من المرجح أن يظهر الطراز الاختباري لهذه السيارة ليقدم معاينة أولى له بمجرد تحديد الفكرة النهائية وفلسفة التصميم.

ولكن قبل ظهور أول سيارة كهربائية من لامبورجيني بوقت طويل، ستطلق الشركة آخر طراز بمحرك احتراق داخلي فقط. إذا كنت تريد لامبورجيني جديدة دون محرك كهربائي فليس أمامك سوى حتى نهاية هذا العام لشراء واحدة. بعد ذلك، سينتقل صانع السيارات الرياضية الخارقة إلى منظومات الدفع الهجينة.