قد يستغرب البعض من خضوع طراز إكس5 من بي إم دبليو لعملية "شد وجه" بعد مضي أقل من 4 أعوام من الإطلاق الرسمي له لكن حتما الهدف من ذلك عدم رغبة بي إم دبليو في ترك أي مجال لمنافساتها للتفوق عليها.

تم حديثا مشاهدة بي إم دبليو إكس5 إم تقوم بالإختبارات والتي تبدو أنها الأخيرة قبل إدخال هذه التحديثات لحيز الإنتاج إعتبارا من ربيع عام 2022 وذلك أثناء التجول على الطرقات العامة في ألمانيا.

المعرض: صور تجسسية جديدة للنسخة المحدثة من بي ام دبليو إكس5 إم

بالطبع تم تغطية الأماكن التي سيجري التركيز عليها في عملية تحديثات منتصف العمر لسيارة بي إم دبليو إكس5 إم بالغطاء التمويهي والتي تتمثل في غالبية الجهة الأمامية والخلفية من السيارة.

تم تغطية الجهة الأمامية من السيارة بالكامل بما في ذلك كلا من شبكة التهوئة الأمامية والمصابيح كذلك مما يشير إلى أنه سيتم إما إعادة رسم الجهة الداخلية من المصابيح أو إدخال تغيير طفيف على التصميم العام لها ومن الممكن أيضا إدخال تعديل على شبكة التهوئة وربما يتم إعتماد إمكانية إنارتها لكن كتجهيز إختياري على غرار النسخة المحدثة من طراز السلسلة الثامنة.

تم كذلك تغطية الجهة الخلفية بالكامل من بي إم دبليو إكس5 إم حيث أن التمويه يغطي جزءا من المصابيح مما يعني إدخال تغيير على تصميم الجهة الداخلية منها بجانب تغطية مشتت الهواء في الأسفل مما يعني إمكانية إعتماد تصميم جديد يساعد في زيادة الطابع الرياضي للسيارة وهو أمر لا بد منه.

من الممكن وبشكل كبير عدم إدخال أي تحديثات على الناحية الميكانيكية في بي إم دبليو إكس5 إم، يوجد محرك مكون من 8 إسطوانات بسعة 4.4 ليتر ويتصل بشاحني تيربو مما يمكن من انتاج 617 حصان "نسخة كومبيتشن" وهو ما يكفي لتوفير أداء لائق للخيار الأعلى لسيارة إس يو في متوسطة الحجم.

بجانب ذلك فإن بي إم دبليو إكس5 إم ستكون غالبا الطراز الأخير الذي سيحمل هذه الشارة بدون وجود محرك كهربائي مساند حيث أن الجيل المقبل من الطراز ذاته وتحديدا الذي سيحمل شارة إم سيكون غالبا مزودا بمحرك كهربائي مساند على غرار ما يوجد في طراز إكس إم الإختباري.