قال إيلون ماسك في السابق إنه سيكون من المنطقي جدًا أن تصنع تيسلا شاحنة خفيفة كهربائية أصغر حجمًا، لكنه لم يأخذ الفكرة إلى أبعد من ذلك، في الأقل ليس علنًا. أما اليوم فيقول الرجل انه سيكون من المنطقي إضافة فئة أصغر قليلًا من سايبرترك إلى التشكيلة على المدى الطويل، كان ذلك في نوفمبر من عام 2019، ولم نسمع أي شيء عن هذا الأمر منذ ذلك الحين - لم تؤكد الشركة إطلاقًا فكرة تقديم الطراز الأصغر رسميًا.

والآن، لدينا معلومات تفيد بأن تيسلا قد تكشف عن كلا النسختين خلال حدثٍ خاص متوقع عقده في مارس 2022. تأتي هذه الأخبار من تريب تشاودري، المحلل في غلوبال إكويتيز ريسيرتش، والمُراهن المعروف على نمو تيسلا، إذ قال مؤخرًا إنه لن تُعرض النسختين في مارس وحسب، بل وستحويان "تعديلات مهمة" مقارنةً بأول شاحنة سايبرترك عُرِضَت.

المعرض: الشاحنة الخفيفة الكهربائية تيسلا سايبرترك

لم يخُض الرجل في التفاصيل حول ماهية التغييرات، لكنه قال إن شاحنة سايبرترك الأصغر حجمًا ستكون أصغر بحوالي من 15 إلى 20 بالمئة. وبحسب ما ورد، سيُصنع جسم كلتا السيارتين من طرف نفس، ستيل دايناميكس بولاية تكساس، التي تقع عملياتها على بعد حوالي 160 كيلومترًا من مصنع تيسلا تكساس غيغافاكتوري.

قال تشاودري بأن علينا ألا نتوقع أن تذكر تيسلا أيًا من هذه المعلومات في اجتماع الأرباح المقبل المخطط له يوم الأربعاء، 26 يناير. نود أن نضيف أيضاً أنه لا ينبغي أن تتوقع بدء عمليات تسليم سايبرترك هذا العام، حيث إن تقريرًا جديدًا نشرته وكالة رويترز حدد بداية المبيعات في أوائل عام 2023 (قد يبدأ الإنتاج في نهاية هذا العام تقريبًا).

تقول وكالة الأنباء إن تيسلا قد أجلت سايبرترك لمدةٍ طويلة لإجراء تغييرات مهمة على تصميمها، بعد رؤية شاحنات خفيفة من شركات صناعة سيارات منافسة تظهر على الساحة بقائمة خاصة بها من المواصفات والميزات المثيرة للإعجاب. ومن المؤكد أنه سيكون هناك سوق لشاحنة سايبرترك أصغر حجمًا، حيث يشاع فعلًا أن شركات صناعة السيارات الأخرى تعمل على مثل هذه الطرازات.

ستنافس تيسلا سايبرترك الأصغر حجمًا طرازات مثل فورد راينجر الكهربائية التي تفيد بعض الأقاويل أنها ستبصر النور قريبا، كمل  يُعتقد أن نيسان تعمل ايضا على تطوير طراز شاحنة خفيفة كهربائية متوسطة الحجم.