يعدُّ النقص المستمر في توريد الشرائح الإلكترونية، الذي يؤثر على صناعة السيارات، تذكيرًا جيدًا بأن سيارات اليوم مليئة بالتقنيات. إنها مليئة بالمستشعرات والشاشات وأجهزة الاتصال الرقمي وما إلى ذلك، والكثير من هذه التقنيات يأتي من خارج صناعة السيارات. حصلت مجموعة فولكس واجن للسيارات على ترخيص باستخدام تقنيات الاتصال من الجيلين الثاني والثالث من شركة آيسر التايوانية، وهي شركة معروفةٌ في مجال أجهزة الحواسب الآلية والهواتف الذكية وغيرها من المنتجات التقنية. مع ذلك، رفعت الشركة التايوانية الآن دعوى قضائية ضد شركة صناعة السيارات، متهمةً إياها بانتهاك بعض براءات الاختراع الأخرى الخاصة بها.

المعرض: فولكس واجن آي دي. 4 الإصدارة الأول 2021

تقول آيسر في الدعوى المرفوعة في ولاية فرجينيا الأميركية، إن مجموعة فولكس واجن تركِّب شرائح الاتصال الخلوي من الجيل الرابع في المركبات، التي وضعتها المجموعة الألمانية في عددٍ من طرازاتها. يُزعم بأن ليس لدى فولكس واجن ترخيصًا لذلك. تزعم الشكوى أن التقنية التي انتُهكت حقوقها استخدمت في سيارات آي دي 4 الكهربائية الجديدة بالكامل، وأطلس – تُعرف باسم تيرامونت في أسواقنا، وغولف، وتيغوان، وطرازات أخرى. حيث لم تحصل على تصريحٍ من آيسر لاستخدمها، تسعى شركة التقنية التايوانية للحصول على تعويضات عن الانتهاكات السابقة.

قالت مجموعة فولكس واجن لوكالة رويترز للأنباء بأنها تدرس الدعوى قبل أن تقرر كيفية المضي قدمًا. ومع ذلك، قالت الشركة أيضًا إن المزاعم "لا أساس لها" وبأنهم "سيُدافعون عن موقفهم". وقعت فولكس واجن هذا الصيف صفقةً لترخيص تقنيات الاتصال الخلوي من الجيل الرابع مع شركة هواوي الصينية، مع ذلك، فإن اتهامات آيسر تعود إلى عامين. عندما أعلنت فولكس واجن في 2019 عن خدمة كار – نت مع اتصال من الجيل الرابع.

من المحتمل أن نرى مزيدًا من الدعاوى القضائية من هذا النوع في السنوات القادمة، وذلك مع سعي صانعي السيارات للحصول على صفقات الترخيص مع مختلف موردي التقنيات. ستحدث العثرات وسوء الفهم، ما قد يكلف صانعي السيارات مستقبلًا. رُفعت فيي أكتوبر دعاوى قضائية ضد كلٍ من جنرال موتورز وتويوتا وهوندا لانتهاكهم براءات الاختراع المتعلقة بتقنيات الهاتف الخلوي. قد يؤدي نجاح قضية شركة آيسر إلى دفع الموردين الآخرين إلى رفع دعاوى قضائية ضد شركات صناعة السيارات مع احتدام الصراع على الملكية الفكرية في العصر الرقمي.