يبدو أنه اقترب إطلاق فيراري بوروسانغوي والسبب الذي يدعو للتكهن بذلك هو أنه تم مشاهدة نموذج تجريبي للسيارة مغطى بالكامل بالغطاء التمويهي لحجب أي تفاصيل، هذه المرة تم التقاط فيديو تجسسي عن قرب بفضل المدون Varryx.

ليست لامبورجيني أوروس وحدها هي المستهدفة من قبل فيراري بوروسانغوي بل توجد سيارات أخرى من ذات الفئة مثل أستون مارتن دي بي إكس وبورشه كايان تيربو جي تي وبنتلي بنتايجا سبيد وأيضا بي إم دبليو إكس إم.

المعرض: صور تجسسية فيراري بوروسانغوي بجسم الإنتاج التجاري

ليست هذه أول مرة تقوم فيراري بإجراء التجارب من خلال الإستعانة بقالب سيارة أخرى قبل أن يجري تجربة السيارة على الجسم الذي سيدخل حيز الإنتاج، من ضمن الأمثلة على ذلك سيارة دايتونا إس بي3 التي كان النموذج التجريبي منها يتخذ من لافيراري أبيرتا قاعدة له قبل أن يتم إجراء التجارب على النسخة المخصصة لدخول حيز الإنتاج.

قد يعتقد البعض أن هذه هي أول مرة تقوم فيها فيراري بإنتاج سيارة تحتوي على زوج إضافي من الأبواب، ذلك أمر صحيح جزئيا حيث أنها ستكون متاحة للبيع للزبائن مباشرة، في المقابل فقد تم عمل سيارة فيراري صالون وهي بينين الإختبارية عام 1980 للإحتفال باليوبيل الذهبي لإستوديو بيننفارينا.

المرة الأخرى التي قامت بها فيراري بعمل سيارة تحتوي على بابين في الخلف هي لنسخة فينيسيا من طراز 456 حيث تم التعديل على تصميم الطراز ذاته ليصبح من فئة الواجن وجرى انتاج 6 سيارات خصيصا من أجل سلطان بروناي.

في المقابل قد تشكل فيراري بوروسانغوي صدمة للبعض بسبب أنها أول فيراري تتمتع بإرتفاع لافت عن سطح الطريق فيما أنهم اعتادو على معرفة أنها سيارة تكاد تلتصق بسطح الطريق ولا يمكن مشاهدتها إلا عندما تتوقف.

من ضمن الأمور التي قد تثير الإنتباه وجود فراغ حول مخارج العادم في الجهة الخلفية من الصادم الخلفي مما يعني أنه يمكن أن يجري إعتماد تصميم مختلف لمخارج العادم في النسخة الإنتاجية وأيضا عجلات أكبر حجما.

على الرغم من وجود الغطاء التمويهي على فيراري بوروسانغوي إلا أنه يمكن ملاحظة مصابيح ليد كما يمكن ملاحظة الباب الخلفي للسيارة لكن لا يوجد مصباح ثالث في الأعلى وربما ذلك غير مؤكد.

سيتم تصنيع فيراري بوروسانغوي على منصة مصممة لإستيعاب سيارة إس يو في تحتوي على المحرك في الجهة الأمامية من السيارة لكن بين محاور العجلات بجانب القدرة على إستيعاب محرك هجين بكل راحة.