ربما عانت فورد قليلًا حتى أبصرت برونكو النور، لكن لم يُضيِّع مالكو السيارة الجديدة المصممة للقيادة على الدروب الوعرة وقتًا للتباهي بقدراتها. يُظهر مقطع مرئي جديد على تيكتوك من حساب جيب فورلايف 20 مقطعًا قصيرًا لسيارة برونكو بلون بُرتقالي سايبر بأربعة أبواب، تمارس ما صُنِعت لأجله، السير في الوحل والقفز عن بعض التضاريس. الحركة برمتها محفوفة بالمخاطر بعض الشيء في مرحلة ما، مع أن برونكو تتغلب على التحديات بلا تردد.

يُصور المقطع المرئي سيارة برونكو في منتصف مناورة انجراف في فعاليات كيلاونا، بمقاطعة كولومبيا البريطانية في كندا، حيث جمعت مؤسسة توي ران الخيرية ألعابًا لمؤسسة جيش الخلاص الخيرية. تظهر المركبة الرياضية العملانية وهي تصطف لشيء ما لم يُصوَّر، قبل أن تنطلق بسرعة نحو حفرة طينية عميق كانت محور المقطع المرئي. تختفي برونكو تقريبًا في الوحل، حيث لا نرى منها سوى بقاء قطعة صفراء فضية من غطاء المحرك. مع ذلك، فإن برونكو تمكنت من اجتياز العائق الطيني، لنراها تخرج من الطرف الآخر وقد غطاها الوحل حتى مستوى مقابض الأبواب.

المعرض: فورد برونكو 2021

لكن برونكو لم تنتهِ بعد من اللهو في المناطق الوعرة. بمجرد أن خرجت من حفرة الطين توجهت مسرعةً نحو تلة صغيرة لنراها تقفز في الهواء بالكامل، يميل القسم الأمامي قليلًا نحو الأرض، وتهبط على الإطارات الخلفية بقوة، جارفةً بعض الثلج والوحل المتجمد في حين يضغط السائق على المكابح. يبدو أن فورد قد مرت بلا أضرار، وانطلقت في جولة أخرى.

صنعت فورد سيارة برونكو الجديدة لتقتطع جزءًا من كعكة من سيارات الدفع الرباعي الأصيلة التي تلتهم جيب رانغلر معظمها، أثبتت بعض المقاطع المرئية أن المركبة الرياضية العملانية تتمتع بالقُدرات الجيدة على الدروب الوعرة. وتشير الشائعات إلى أن جيب رانغلر ستحصل على عملية تحديث منتصف الدورة الإنتاجية في العام 2023، الذي يمكن أن يشهد تعديل جيب للسيارة لمواكبة المنافسة التي تمثلها عودة فورد برونكو، علينا أن ننتظر ونرى نتيجة ذلك. حتى ذلك الحين، نعلم أن برونكو تمثل خطرًا على الدروب الوعرة، ومن الواضح أن مالك هذه السيارة حصل على ما يستحق المال الذي دُفع ثمنًا لها.