شاشة نظام المعلومات في الوقت الحالي باتت من الأمور التي لا تخلو منها أي سيارة معاصرة حيث أنها باتت من أحد محاور المنافسة في قطاع صناعة السيارات، باتت بعض شركات السيارات تحصر كافة وظائف السيارة بها عوضا عن وجود كم هائل من الأزرار كما أنه يمكن أيضا التحكم بعملها من خلال الأوامر الصوتية.

صدر حديثا نتيجة إستطلاع جاي دي باور فيما يتعلق برضا المستحدمين عن شاشة نظام المعلومات لكن قبل التطرق لذلك يعاني بعض المستخدمين من مشاكل في موائمة الشاشة مع كلا نظامي أبل كاربلاي بنسبة 7.1 لكل 100 أو أندرويد أوتو بنسبة 4.1 لكل 100 عند الرغبة في الموائمة من خلال منفذ USB.

بهذا الخصوص فقد صرح أحد الإداريين في هيئة جاي دي باور للإستطلاعات أن موائمة الهواتف الذكية مع شاشة نظام المعلومات أصبحت من أحد المشاكل التي يعاني منها العديد من مالكي السيارات والتي ازدادت مؤخرا بسبب الموائمة اللاسلكية لكن تدرك شركات السيارات العريقة هذه المشكلة وقامت بإستحداث الحلول لمعالجة الخلل.

بعد قيام هيئة جاي دي باور بالقيام للإستماع بخصوص الشكاوى من قبل الزبائن خاصة للسيارات التي تم شرائها جديدة خلال عام 2021 وبمقدار 110827 سيارة فإن نتيجة الإستطلاع كانت لصالح شفروليه كورفيت التي تمكنت من تصدر فئة السيارات الفارهة المتوسطة فيما أن كاديلاك إسكاليد تمكنت من تصدر فئة السيارات الفارهة الكبيرة.

في المقابل فقد فازت بي إم دبليو السلسلة الرابعة عن فئة السيارات الفارهة الصغيرة من ناحية كون شاشة نظام المعلومات الأقل تعرضا للأعطال وأيضا سهولة الإستخدام.

في فئة السيارات العادية فقد فازت نيسان ماكسيما عن فئة السيارات المتوسطة/الكبيرة فيما فاز طراز سنترا عن فئة السيارات الصغيرة وهو ما يساعد في إثبات تحلي سيارات نيسان بالإعتمادية بخصوص هذه التقنية.

يثبت ذلك أن عالم السيارات مليء بالمفاجآت حيث أن البعض يعتقد أن الغاية من إقتناء سيارات مثل شفروليه كورفيت هي من أجل التمتع بالأداء الرياضي لكن ذلك حتما لا يمنع من التحلي بالإعتمادية فيما يتعلق بشاشة نظام المعلومات حيث أن سعرها ليس بالقليل أبدا.