عادة تحتل سيارات رؤساء الدول أهمية خاصة بسبب ما تحتويه من وسائل حماية لأبرز الشخصيات حيث أنها عادة تكون في أعلى مستوى ممكن من التصفيح من أجل توفير الحماية المطلوبة لمن في الداخل، تعرف على دي إس7 كروس باك الخاصة بالرئيس الفرنسي.

خضعت دي إس7 كروس باك المخصصة للرئيس الفرنسي لعدة تعديلات والتي من ضمنها زيادة طول الجهة الخلفية من المقاعد بمقدار 20 سم من أجل توفير التجهيزات الكافية وإمكانية التحول لغرفة عمليات في الحالات الطارئة، تبرز أيضا المقاعد المريحة للغاية.

المعرض: دي إس 7 الخاصة بالرئيس الفرنسي

لا بد من وجود أحدث التقنيات كذلك، إذ يبرز كلا من الشحن اللاسلكي وعدة منافذ USB وحيز مخصص لحمل المستندات الورقية بجانب وجود كافة أزرار للتواصل مع السائق أو حتى مع سيارات الحراسة المرافقة حيث يتم ذلك من خلال هوائي مثبت أعلى السقف.

ميكانيكيا تحتوي دي إس7 كروس باك على منظومة هجينة تتكون من محرك بنزين رباعي الإسطوانات سعة 1.6 ليتر بجانب محركين كهربائيين مما يساعد على إرسال الطاقة للعجلات الأربعة علما أن إجمالي ناتج القوة يبلغ 300 حصان وهو ما يكفي لتحريك السيارة وأكثر.

تبرز السيارة من الخارج وتتمتع بمظهر لافت بشكل أكبر من خلال وجود اللون الأسود الذي يغطي النوافذ والعجلات التي يبلغ قياسها 20 بوصة والتي طبعا ستكون مغلفة بإطارات صالحة للسير حتى بعض نفاذ الهواء منها.

بالطبع وعلى غرار كافة سيارات رؤساء الدول تبرز الأضواء التحذيرية باللونين الأزرق والأحمر في الجهة الأمامية وأيضا في أنحاء أخرى من السيارة من أجل تنبيه بقية مستخدمي الطريق لإفساح الطريق أمام الموكب.

تم الكشف عن دي إس7 كروس باك الخاصة بالرئيس الفرنسي بتاريخ 11 نوفمبر 2021 لكن لم يتم الكشف عن أي تفاصيل تتعلق بمستوى الحماية المتوفر من أجل عدم إساءة إستخدام هذه المعلومات، بالطبع ترافق ذلك مع زيادة لافتة في الوزن.

من شأن زيادة الوزن الناتجة عن تصفيح السيارة التأثير على مدى سير المحركات الكهربائية عندما يتم الإعتماد عليها لوحدها خاصة عند السير ببطء لكن حتما تم معالجة هذه المسألة.