في يناير 2014، أصبحت السيدة ماري بارا أول امرأة تشغل منصب المدير التنفيذي لأحدى شركات الثلاثة الكبار في صناعة السيارات في الولايات المتحدة الأميركية. واليوم لا تزال السيدة بارا في سدة رئاسة جنرال موتورز إدارتها، أطلقت شركة صناعة السيارات العديد من المنتجات المميزة. قد تميل إلى الاعتقاد بأن بارا، وهي أحد المديرين التنفيذيين الأعلى أجرًا في صناعة السيارات، تقود شيئًا قويًا وغريبًا في تنقلاتها اليومية، لكن اتضح أن هذا ليس هو الحال تمامًا.

تحدثت السيدة ماري بارا في مقابلة حديثة مع أندرو روس سوركين، خلال قمة نيويورك تايمز ديل بوك على الإنترنت، وأدلت بتصريحات عن مستقبل الصناعة، والمركبات الكهربائية، والطريقة التي ستتطور بها جنرال موتورز. في نهاية المقابلة، سُئلت عن السيارة التي تستخدمها يوميًا، كانت الإجابة مفاجئة إلى حد ما، إذ قالت السيدة ماري بارا: "أقود سيارة بولت الكهربائية، أحبها. عندما يتمكن الناس من قيادة سيارة كهربائية، أعتقد أنهم سيكتشفون بأنهم لم يتخلوا عن أي شيء، في الواقع أنهم يحصلون على المزيد، تجربة العملاء رائعة". من المثير للاهتمام، أن السيد دان فلوريس، المتحدث باسم جنرال موتورز، أكد لصحيفة ديترويت فري برس بأن سيارة بولت التي تقودها ماري بارا قيد الاستدعاء، مع إنه من غير المعروف إن كانت قد أصلحت أم لا.

المعرض: شيفروليه بولت الكهربائية 2022

بالطبع، هذه ليست السيارة الوحيدة في عائلة السيدة ماري بارا. اعترفت ماري بأن زوجها من محبي شيفروليه كامارو وأن ابنها يحب بونتياك فايربيرد. تمتلك العائلة أيضاً سيارة شيفروليه كورفيت وتنتظر استلام سيارة هامر التي أعادت جنرال موتورز إحيائها على شكل شاحنة خفيفة كهربائية. وضعت ماري اسمها "على القائمة إلى جانب 200 ألف شخص يرغبون بالحصول على سيارة كاديلاك ليريك الكهربائية"، ولكن إلى متى ستنتظر السيارة الكهربائية متداخلة الأوجه؟

قالت ماري: "حسنًا، أحاول أن أكون عادلةً. أعتقد أنه من المهم بالنسبة لي أن أعرض منتجنا، لكنني تقدمت بطلب شراء سيارة هامر مثل أي شخص آخر. عندما قدمنا هامر، حصل ضغط هائل على شبكة الإنترنت، لذلك أرسلت رسالةً إلى رئيس قسم جي أم سي - بويك، وتمكنت من إدراج اسمي في قائمة الراغبين في شرائها".