تم تطوير أول خلايا بطاريات أسطوانية من نوع 4680 (النموذج المقترح من تيسلا) يمكن إعادة شحنها بالكامل خلال عشر دقائق، استغرق تطويرها ثلاث سنوات بدعم من بريتيش بتروليوم ودايملر ومشاريع سامسونغ و تي دي كاي.

سوف تخضع النماذج الأولية لاختبارات مستمرة على أن تقوم إيفي إينرجي بإنتاجها في الصين، حيث تقوم بتجهيز خطوط الإنتاج.

المعرض: StoreDot Batteries

قالت الشركة بأن الخلايا تستخدم نفس تركيبة القطب الكيميائي الذي يغلب عليه السيليكون التي تم تطبيقها سابقاً من خلال حافظة وفي خلايا 4680 الأسطوانية التي تستفيد من تكنولوجيا الطرف المستمر.

تم استخدام تكنولوجيات متقدمة بدأ تطويرها في جامعة وارويك البريطانية بالتعاون مع بريتيش بتروليوم، وتم تطويرها بمشاركة الكثير من الخبراء حول العالم. ونتج عنها خمس براءات اختراع في مجال تصميم الخلايا، ما يزيد من إنتاجيتها ويعالج مسائل السلامة والأداء التي تترافق مع بنية التغليف الصلب للخلايا الأسطوانية. أظهرت الاختبارات مستويات واعدة منخفضة من المقاومة الداخلية.

ستقوم إيفي إينرجي ببدء الإنتاج التجاري للخلايا الجديدة وفق نموذج 4680 في 2024. أصبح نموذج 4680 المفضل بازدياد لدى كبار صانعي السيارات، وهي جاهزة للإنتاج التجاري في 2024.

لم تقوم الشركة بالكشف عن المواصفات الأولية للخلايا، ما يعني بأن وقت شحنها قصير. هذا التحول نحو خلايا 4680 لم يكن تغييراً بسيطاً في النموذج، حيث مثل تطويرها تحدياً كبيراً يجب حله. تتطلب خلايا 4680 تركيبة كيميائية مميزة لتعويض الضغط الداخلي المتزايد، الغاز المتولد وتفادي إمكانية التسريب.

نعتقد بأن هذا الإعلان مرتبط بجذب الاستثمارات المحتملة وقياس مدى الاهتمام. لغاية الآن، تستخدم تيسلا خلايا بطارية 4680 في سياراتها الكهربائية، لكن الشركة المطورة قالت بأنها تناقش فكرة استخدامها مع صانعي السيارات الكبار.

على المدى الطويل (2028العام تقريباً)، تعمل شركات تطوير البطاريات على تكنولوجيا بطاريات الحالة الصلبة شديدة الكثافة.