ازدهرت المغامرات البرية في السنوات الأخيرة، حيث أصبح المزيد من الناس يرغبون بالخروج للبر لتمضية عدة أيام وليالي بعيدًا عن الحضارة، يفترشون العشب ليلًا يتلّحفون السماء. أعاقت جائحة كورونا مؤقتًا هذا النشاط في 2020، ولكن بدأت الأمور تعود سيرتها الأولى بعد شهور طويلة من البقاء أسرى الجدران، إذ يتوق الناس للعودة للطبيعة واستعادة طاقتهم.

سيقام نهاية الأسبوع مَعْرِض أوفرلاند الجبال الغربية حيث إنه المكان المثالي لعرض الشاحنات المعدّلة بالكامل لتحسين قدراتها في التجوّل أينما كان، ستحضر GMC المعرض مع نسخة معدلة من الشاحنة الخفيفة كانيون AT4 ذات القدرات الجيدة أساسًا، حيث أسمتها طراز أوفرلاند X الاختباري للدروب الوعرة. رُفع هامش الخلوص من المصنع مع تجهيزها بإطارات BF غوودريتش KM3 للدروب الطينية قطرها 33 بوصة تمتاز بعرضها ونقشات المداس النافرة، على عجلات كريستون من السبائك الخفيفة قطرها 17 بوصة.

المعرض: GMC كانيون AT4 أوفرلاند X أوف رود الاختبارية

جهزت GMC الشاحنة الخفيفة الاختبارية بقائمة طويلة من التعديلات والتحسينات، تبدأ من ألواح حماية جانبية وتحتية للمحرك وعلبة التروس، ونقاط تثبيت أمامية وصادم أمامي متين للخدمة الشاقة مع رافعة. كما تستفيد السيارة من تروس تفاضلية بقفل إلكتروني في الأمام والخلف، ولوح كهروضوئي لتوليد الطاقة الكهربائية من أشعة الشمس، ونظام أدراج مبتكر في صندوق التحميل.

هامش خلوص السيارة 25 سنتيمتر عن الأرض، مع زاوية دخول 27.7 درجة، ما يُمكّن السيارة من التعامل مع التضاريس الوعرة، ويمكن للمغامرين المبيت في الخيمة المثبتّة على السقف، ويوجد مظلة تحميهم الشمس والأمطار، ومن التحديثات الأخرى صندوق تبريد وركن مطبخ، وشبكة حماية لحماية الزجاج الأمامي من أغصان الأشجار.

لا تزال السيارة بصيغتها الاختبارية، مع أنّ GMC تقول بأن أوفرلاند X الاختبارية تستعرض كيف أن الشركة تتطلَّع لتلبية احتياجات شريحة متزايدة من قاعدة العملاء الذين يحبون البرية والمناطق الوعرة.

من ناحيتنا نعتقد بأن هذه التعديلات تمنح مالكي هذه السيارة – أو من يفكرون بشرائها – فكرة أولية عن التعديلات التي يمكنهم إدخالها لتحسين قدرات سياراتهم للذهاب في مغامرة.