بدأت أستون مارتن بإنتاج DBX الصيف الماضي، وبعد عام على تقديمها أصبحت تشكل نصف مبيعاتها العالمية، من المؤكد بأن سيارة الدفع الرباعي هذه ستلعب دوراً هاماً في نجاح أستون مارتن واستقرارها المستقبلي، ويعلم توبياس مويرز، المدير التنفيذي للشركة، هذا جيداً. إذ اعترف مويرز في مقابلة أجراها بأن هنالك عدداً من الفئات التي ستنتج من DBX في الأعوام الثلاثة المقبلة للإبقاء على الطلب مرتفعاً.

المعرض: أستون مارتن DBX من قسم Q

أكد مويرز في المقابلة مع موتور تريند بأن أولى الفئات الجديدة التي ستقوم الشركة بإنتاجها ستكون فئة بنظام هجين خفيف. ستستخدم محرك من ست أسطوانات متتالية سعة ثلاث ليترات مع تيوربو ونظام كهربائي مساعد يتصل بعلبة تروس أوتوماتيكية من تسع نسب توزع الطاقة على العجلات الأربعة.

ستقوم الشركة بتوسيع أعضاء عائلة DBX في العام المقبل بتقديم فئة عالية التأدية. لن تكون باسم AMR، حيث قال مويرز: "لن نستخدم اسم AMR لأن لا حاجة لاستخدام علامة فرعية بما إن علامة أستون مارتن هي علامة أداء عالي بحد ذاتها". وستكتمل المجموعة بإضافة فئة هجينة قابلة للشحن بواسطة مقبس في 2023 تستخدم محرك V8 من إنتاج مرسيدس AMG.

لن يكون الأمر عبارة تقديم خيارات محركات مختلفة، حيث اعتراف مويرز بأن أستون مارتن تحتاج لأشكال جسم مختلفة، تركيز على الأداء، تصاميم هجومية وأشياء من هذا القبيل. وإذا أردنا ترجمة هذه الأمور بشكل مفهوم في صناعة السيارات فإن هذا يعني بأن مويرز يقصد إمكانية تقديم فئة بتصميم كوبيه من DBX وغيرها. وعلى الأرجح سنرى إضافات جديدة في 2023 و 2024.

ستقوم أستون مارتن بتقديم خمس أو ست فئات من DBX بالإجمال بحلول العام 2024. وهنالك إشاعات عن فئة تتسع لسبع ركاب، وأشار مويرز إليها بالقول: "يمكنك التوقع أنها ستكون أكثر فخامةً، أكثر رحابة، ويمكنك التوقع أنها ستكون رياضية أكثر". باعت الشركة أكثر من 1500 سيارة في آخر 12 شهراً، وبوجود عدد من الفئات الإضافية التي ستأتي لاحقاً، فإن DBX ستبقى بالتأكيد أهم سيارة لدى العلامة من ناحية المبيعات.