عندما يكون لدى عملائك الملايين ليحرقوها على سيارة خارقة، فإن السماء هي الحد الأقصى عندما يتعلق الأمر بفرض رسوم على المشترين مقابل الميزات الاختيارية. لدى الرئيس التنفيذي لشركة بوغاتي، فكرة جامحة تتمثل في تجميع محطة وقود مع شراء سيارة. لا تستبعد العبقرية وراء السيارات الكهربائية الفائقة لتسهيل الأمر على المالكين ملء سياراتهم ذات محركات الاحتراق من المنزل.

يعتقد رجل الأعمال الكرواتي البالغ من العمر 36 عامًا أن محركات الوقود لا يزال أمامها مستقبل طويل. ربما ليس بالوقود الأحفوري لأنه يقترح أنه يمكن ملء تلك المحطات بالوقود الاصطناعي بدلاً من ذلك. وفي حديثه في قمة مستقبل السيارة التي نظمتها صحيفة فايننشال تايمز في لندن، شارك ريماك رؤيته: "يمكنك أيضًا إنشاء بعض محطات وقود بوغاتي الجميلة لمنازل أصحابها، باستخدام الوقود الاصطناعي".

ليس من المفاجئ أن رئيس الشركة طرح موضوع الوقود الاصطناعي. تقوم شركة بورشه، التي تمتلك 45 بالمئة من شركة بوغاتي ، بتصنيع الوقود الصناعي في مصنع تجريبي في تشيلي منذ ديسمبر 2022. ويتم إنتاجه من الماء وثاني أكسيد الكربون مع طاقة الرياح، مما يتيح لمحرك الاحتراق الداخلي أن يكون لديه عملية محايدة لثاني أكسيد الكربون تقريبًا.

يهدف المصنع إلى إنتاج حوالي 14.5 مليون غالون سنويًا بحلول منتصف العقد وزيادة الإنتاج إلى 145 مليون غالون بحلول العام 2027. وسيظل ذلك بمثابة قطرة في بحر في المخطط الكبير للأشياء، حيث نرى كيف أن هناك سيارات على الطريق تحتاج لما يقرب من 1.4 مليار غالون. ومع ذلك، عليك أن تبدأ من مكان ما، أليس كذلك؟

لم يذكر ريماس بورشه ولكن لن تكون فكرة غريبة وضع  قود صناعي في سيارة بوغاتي بعد بضع سنوات من الآن. بعد كل شيء، تم تصنيع هذه السيارات بأعداد محدودة.

وفي ملاحظة ذات صلة، سيتم عرض سيارة بوغاتي الخارقة التالية لأول مرة في 20 يونيو، ويتم وصفها بأنها نموذج جديد تمامًا. قال ريماس أنه لم يتم نقل أي قطعة من نيفيرا أو تشيرون. ومضى يقول إنه سيكون له تصميم خارجي متطور مدمج مع "بعض الأشياء المجنونة" في الداخل حيث سيكون هناك تعزيز في الجودة.

المصدر: اوتو اكسبريس