تمامًا كما هو الحال مع البشر، يزداد وزن السيارات مع تقدمها في السن. إن لوائح السلامة الأكثر صرامة والهوس باستخدام أكبر قدر ممكن من التكنولوجيا لها تأثيرات مباشرة على وزن السيارة. يعتقد رئيس فورد أن هذا يجب أن يتوقف.

وفي حديثه مع أوتوكار، اعترف الرئيس التنفيذي جيم فارلي بأن موستانغ وسيارات فورد الأخرى بحاجة إلى اتباع نظام غذائي: "علينا أن نجعل سياراتنا أخف وزنًا - وهذا يشمل إصدارات موستانغ الخاصة بنا".

المعرض: صور فورد موستانغ دارك هورس

يجب أن يتم إتباع النظام الغذائي دون التخلص من المحرك الكبير، فالأخير ليس معرضًا للخطر حيث قامت شركة فورد بإجراء الحسابات وتعتقد أنها تستطيع الاحتفاظ بهذا المحرك الذي تبلغ سعته 5.0 لتر على المدى الطويل، على الرغم من لوائح الانبعاثات الأكثر صرامة على نحو متزايد.

"يتم تحقيق معظم معايير الانبعاثات المنخفضة لدينا من خلال الأساطيل، لذلك أعتقد أنه لا يزال بإمكاننا بيع بعض السيارات الخاصة إذا كانت أعمال الأساطيل قوية."

نسي كبير موظفي الشركة التي تتخذ من ديربورن مقرًا لها، بشكل غامض أن الشركة التي يرأسها أنتجت طراز ماغ أي عندما قال بأن فورد لن تنتج موستانغ ليست موستانغ، وأضاف فارلي في معرض حديثه عن المركبات الكهربائية، أنه لا يمكن إنشاء سيارة صغيرة بدون محرك احتراق داخلي.

خلال نفس المقابلة مع أوتوكار، أعرب رئيس فورد عن تردده فيما يتعلق بحظر الاتحاد الأوروبي المفروض على مبيعات السيارات الجديدة ذات الانبعاثات الضارة للعام 2035، في المقابل وفي بداية العام، قال لوتز ميشكي، المدير المالي لـ بورشه، إن الحظر قد يتأخر.

في حين أن سيارة موستانغ  الكهربائية ليست مدرجة على جدول الأعمال، إلا أن فارلي لم يستبعد صنع سيارة سيدان بأربعة أبواب بمحرك إحتراق داخلي. أنماط الجسم الإضافية قيد النظر ولكن فقط إذا كانت هذه المشتقات المحتملة تتمتع بالأداء الأصيل لسيارات موستانغ.