بعد أسبوع من التحضيرات، والكثير من اللفات، حصلت فرق A2RL على ما كانت تنتظره: أول سباق على الإطلاق ضمن ظروف سباقات السيارات الفعلية.

وضمن تلك الاستعدادات قبل الحدث، كانت الفرق تدرسُ الحلبة وتهندسُ بدقةٍ كل ما يمكن تحسينه في الأكواد البرمجية، وذلك كي تُسلّح سياراتها ذاتية القيادة بأفضل ما يمكن في مواجهة الخصوم. وشهدت ياس مارينا الكثير من التجارب والاختبارات للفرق التي عملت على وضع آخر اللمسات استعداداً لليوم المنتظر.

first-a2rl-event (1)

في اليوم الموعود، كانت الحلبة مليئة بالحيوية؛ امتلأت مناطقُ الجمهور بجميع فعاليات الألعاب، الواقع الافتراضي والعروض المتعلقة بالسباق نفسه، مع جمهور زاد عن 10 آلاف متفرج متحمس، وجميعهم كانوا يتطلعون قدماً لرؤية التاريخ يُكتب. ومع الاقتراب من انطلاقةِ السباق كانت المدرجاتُ تعجُ بالحماسةِ من الجميع: رجالاً، نساءً، أطفالاً، لا يهمّ، فإن A2RL ترحبُ بالجميع!

ومع غروب الشمس، أمتعَ دانييل كفيات سائق الفورمولا واحد، الحشود، عبر لفاتِ على متن سيارة A2RL دالارا سوبر فورمولا، ومن ثم أظهر ما بوسع سيارة دالار الخاصة، "the Stradale"، فعله على الحلبة. وكان كلا العرضين رائعاً بالفعل.

ولم يتواجد كفيات للاستمتاع بالمسار وحيداً فقط، بل شارك في أولى فعاليات الحدث: الإنسان في مواجهة الآلة. هنا، شارك في مواجهة فريق A2RL المحلي، TII، لإظهار الفوارق بين الإنسان والسيارة التي يقودها الذكاء الصناعي. وتعتبر سيارة TII أكثر سيارات القيادة الذاتية تطوراً.

ورغم تقديمها لأداء جيد، لكن كفيات أثبت أنه وحتى اللحظة، فإن الإنسان قادر على هزيمة الآلة. حتى الآن على الأقل. حيث قال بعد الحدث: "إنها بمثابة إبداع هندسي غير مسبوق. أن نرى هذه السيارات تقود نفسَها على الحلبة بوتيرة جيدة للغاية، لهو أمر مذهل. تشاركنا الحلبة معاً، ورغم أنني حاولت القيادة بحذر، لأنني أعلم ضرورة عدم المخاطرة. لكن المنافسة في نهاية المطاف، هي ما تدفع عجلة التطوير للأمام".

وبعد ذلك، حان وقت السباق. ومن بين الفرق الثمانية القادمة من الولايات المتحدة الأمريكية، الصين، سنغافورة، ألمانيا، المجر، إيطاليا والولايات المتحدة الأمريكية - الفريقان الإيطاليان PoliMOVE وUnimore، والفريق الألماني TUM وConstructor (الذي يمثل سويسرا)، تأهلت أربعة فرقٍ للسباق الليلي النهائي. حيث لم تتسابق أكثر من سيارتين ذاتيتي القيادة سابقاً على الإطلاق في العالم بأسره، وبالتالي شهدَ الجميع في ياس مارينا، كتابة أول فصول تاريخ جديد.

كانت أزمنة السيارات ضمن فلك الدقيقتين قبل السباق. ورغم أن السائق البشري قادر على تقديم أزمنة أسرع على متن السيارة، لكن التصفيات أثبتت أن السيارات قادرة على قيادة نفسها دون حوادث (بالمجمل)، حول الحلبة. وحين حلّ وقت السباق، خلال النصف الأول، كانت الفرق تتنافس بين بعضها البعض ببعض الحذر - حيث يتمحور هدف سباقات A2RL حول تواجد سيارات ذاتية القيادة تتصرف كما لو كانت تحت قيادة الإنسان: عبر تجاوزات حماسية، وبالفعل كان يبدو أن فريق PoliMOVE يتجه لتحقيق الفوز، ولكن!

first-a2rl-event (2)

حصلت المشكلة في اللفة الخامسة من آخر ثماني لفات. حيث توقفت السيارة ومن ثم التفت باتجاه الحائط - لحسن الحظ لم ترتطم به.

وسرعان ما أدت توقف سيارة فريق PoliMOVE لإيقاف السباق، حيث عادت السيارات للمرائب من أجل إعادة الانطلاقة للفات الثلاث المتبقية. للأسف، لم تنضم سيارة PoliMOVE لركب المنافسين. وفي غيابها، كانت سيارة Unimore في المقدمة.. قبل أن تتعرض لنفس المشكلة وتتوقف كذلك. لكن السباق لم يتوقف هذه المرة، ليشق فريق TUM طريقه نحو الفوز بتجاوز في اللفة الأخيرة، حاصداً المركز الأول وحصةَ الفائز من مجموع الجوائز البالغ 2.25 مليون دولار أمريكي، ومرسخاً مكانته في التاريخ كأول فائز في سباقات A2RL. أما فريق Constructor فحصد المركز الثاني، وانتزع Unimore المركز الثالث.

ورغم أن السباق لم يسر تماماً وفق المخطط، لكن ولبرهة من الوقت على كانت هناك 4 سيارات تتنافس على حلبة ياس مارينا بقيادة ذاتية تماماً. كبداية، إنها تمثل أساساً متيناً للبناء عليه، والاستعدادات لفعاليات 2025 تسير على قدم وساق منذ الآن!