إن الرغبة في السيارات الكهربائية الفائقة تتضاءل بالفعل. قال الرئيس التنفيذي لشركة ريماس هذا الأسبوع أن المشترين في سوق السيارات الرياضية الخارقة يريدون تمييز أنفسهم مع انتشار السيارات الكهربائية. إنهم يريدون محركات احتراق وإحساسًا تناظريًا، وليس ما تشتريه الجماهير.

وأشار ماتي خلال قمة Financial Times Future of the Car التي عقدت هذا الأسبوع إلى أن الكثير قد تغير منذ أن بدأت شركته في تطوير طراز نيفيرا في العام 2017 تقريبًا. وبينما تتباطأ مبيعات السيارات الكهربائية، أصبح لدى المستهلكين في جميع أنحاء العالم إمكانية الوصول إلى خيارات بأسعار معقولة أكثر بكثير مما كانوا عليه قبل بضع سنوات.

المعرض: ريماس نيفيرا

وقد فرضت الحكومات لوائح صارمة لتحفيز اعتماد السيارات الكهربائية، وتعهدت العديد من شركات صناعة السيارات بالفعل ببيع السيارات الكهربائية فقط بحلول تاريخ محدد. لكن البعض منفتحون على تغيير تلك الخطط. وقال ماتي إن هذه القوى "تدفع إلينا أشياء لا نريدها"، والناس "ينفرون منها قليلاً"، مما يؤدي إلى انخفاض الطلب على السيارات الكهربائية المتطورة مما يؤثر على علامته التجارية.

لا تزال سيارة Nevera Hypercar معروضة للبيع. وقد قامت الشركة بالفعل بتسليم أكثر من 50 سيارة للعملاء، لكنها كانت تخطط لإنتاج 150 سيارة إجمالاً.

ويشير ريماس إلى أن انخفاض الطلب والتحول في اتجاهات المستهلكين يعني أن خليفة نيفيرا قد يكون لديها شكل من الإحتراق الداخلي.

وقال: "ريماس ليست شركة تصنع سيارات كهربائية حصرًا، إنها تفعل كل ما هو أكثر إثارة في وقته ".

لن تتمكن السيارة الكهربائية النقية من حل المشكلة، ولكن السيارة الهجينة القوية قد تكون قادرة على ذلك، وهو ما قد يكون أحد الأسباب وراء حصول خليفة Bugatti Chiron على هذا المحرك الهجين V-16. وكشف ماتي في عام 2022 أنه قبل عامين من اندماجها مع بوغاتي، كانت ريماس قد بدأت بالفعل في تطوير محرك احتراق داخلي، والمكتوب يقرأ من عنوانه.

المصدر: أوتوكار