لقد مر ما يقرب من سبع سنوات منذ أن توقفت دودج عن إنتاج فايبر، لكن العلامة التجارية تواصل بيع المخزون المتبقي. إذ أصدرت شركة ستيلانتس نتائج مبيعات الربع الأول لعام 2024، وتظهر البيانات أن شركة صناعة السيارات باعت سيارة فايبر واحدة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام.

دودج أيضًا في منتصف الطريق بالفعل نحو معادلة أرقام مبيعات الطراز لعام 2023. وقد باعت اثنين منهم في العام الماضي، وكلاهما في الربع الأخير.

منذ انتهاء الإنتاج، باعت دودج حفنة من السيارات. تم شراء أربعة منها في العام 2021، وأربعة أخرى في العام 2020. ولم يتم بيع أي منها في عام 2022.

تم طرح الجيل الثالث من فايبر للبيع لأول مرة في العام 2013، وأطلقت عليه دودج تسمية SRT Viper لأول عامين، وتم تصنيعه في مصنع تجميع دودج كونر أفينيو في ديترويت حتى أغسطس 2017.

قامت شركة صناعة السيارات بمطابقة المظهر الشرير للنموذج بمحرك يتألف من عشر أسطوانات سعة 8.4 لتر والذي كان ينتج في البداية 640 حصانًا، ويصل إلى سرعة 100 كلم/س خلال 3.7 ثانية. ارتفع الإنتاج إلى 645 حصانًا في العام 2015.

لم يصل الجيل الثالث من فايبر إلى نفس مستوى مبيعات الأجيال السابقة. لقد كان العام 2014 أفضل عام له حيث بيع منه 760، وهو أقل بكثير من أكثر من 1000 نسخة الذي تم تحقيقه في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين. ربما لم تكن السيارة الرياضية عالية القوة قد وصلت إلى المستهلكين في أمريكا ما بعد الركود، لكنها لا تزال تجذب انتباه المشترين لفترة طويلة بعد انتهاء دودج من إنتاجها.

المصدر: ستيلانتيس