أي سي دي أتو ديزاين متخصصة في بناء نماذج من طرازات لاند روفر الكلاسيكية وجاكوار أي تايب، و أحدث تصميم لها هو سيارة رينج روفر كلاسيكية مع محرك حديث. تسمى الشركة هذا الطراز مشروع أوليفير بلايد، في إشارة إلى شكل المقصورة.

تعتبر سيارة لاند روفر رينج روفر كلاسيك من تسعينيات القرن الماضي نقطة الانطلاق لهذا التصميم ، لكن ECD تلائمها لتظهر مع جسم يعود لحقبة السبعينيات بلون أخضر، يذكرنا بلون الأفوكادو. يتميز الجزء الخارجي بلوحة حماية أمامية و سلة سقف وأربع لوحات حماية من الطين.

كانت سيارة رينج روفر كلاسيك الأصلية قادرة على استخدام محركات من ثماني أسطوانات، ولكن لم يكن أي منها بحجم محرك  هذه السيارة الذي تبلغ سعته 6.2 لتر في مشروع أوليفر بلايد. ولم تحدد الشركة ناتج القوة بشكل دقيق، إلا أن نفس المحرك يولد في غيرها من السيارات قوة 430 حصانًا.

المعرض: رينج روفر أوليفير بلايد

تستخدم السيارة ناقل حركة مزود بعلبة تروس أوتوماتيكية من ست نسب مع محاور مخزنة تستند على تعليق هوائي.

الداخلية تنبض بجمالية الكلاسيكية، إذ تحتوي المقاعد على مراكز خضراء منقوشة وجوانب من جلد نابا البني. فرش الأرضية باللون الأخضر الزيتوني، وتحتها سجادة خضراء. وتضيف ECD وحدة التحكم المركزية المخصصة. اختفت لوحة العدادات الأصلية لحساب كتلة جديدة تأتي من داكوتا ديجيتال، وتضيف جهاز إستماع موسيقي متطور مع دعم بلوتوث ومكبرات الصوت تتمتع بتقنية حديثة رغم شكلها الذي يبدو وكأنه من حقبة السبعينات.

بينما استخدم المشروع محرك إحتراق داخلي من ثماني أسطوانات، قامت شركة ECD أيضًا ببناء مركبات مزودة بمحركات كهربائية، كلاند روفر ديفندر التي  تنتج قوة مذهلة تبلغ 450 حصانًا وتعبئ حزمة بطارية 100 كيلو واط في الساعة، كل ذلك في إطار سيارة لا يبدو عليها من الخارج أي مظهر من مظاهر السيارات الكهربائية.

أعلنت شركة ECD أيضًا عن خيار مجموعة محركة كهربائية لطرازاتجاكوار أي تايب مع قوة تبلغ أيضًا 450 حصانًا وسرعة قصوى تقدر 200 كلم/س على الطرق السريعة.

المصدر: ECD Auto Design