نوربورغرينغ الألمانية هي واحدة من أكثر حلبات السباق تحديًا في العالم، بسطحها الغير مستوي وتصميمها الملتوي وطولها الشاق الذي يبلغ 12.9 كيلومترًا ، مما أدى إلى إطلاق لقب الجحيم الأخضر عليها.

إنها ليس لضعاف القلوب، هذا أمر مؤكد ، ولهذا السبب فإن السجلات التي تم تسجيلها في الجزء الشمالي منها له وزن كبير، مقارنةً بالمسارات الأخرى الأقل تشويقًا.

تم تسجيل أحد هذه الأرقام القياسية في أبريل من قبل مجلة السيارات الألمانية Sport Auto ، لكن الفيديو - المضمن أعلاه - تم نشره قبل بضعة أيام فقط ، حيث أصبحت Ferrari 296 GTB أسرع سيارة فيراري مخصصة للطرقات على الإطلاق على الحلبة التي تدعى أيضًا نوردشلايف. سائق الاختبار بالمجلة كريستيان جيبهاردت.

إنها أيضًا أول سيارة فيراري على الإطلاق تضبط لفة زمنية محددة في الحلقة الشمالية من نوربورغرينغ بأقل من سبع دقائق ، مع عرض ساعة الإيقاف 6: 58.7 دقيقة. هذا أسرع بحوالي ثانيتين من فيراري التالية في القائمة ، 488 بيستا ، وأسرع بثلاث ثوانٍ تقريبًا من دودج فايبر ACR التي تشغل 7: 01.3 مع حزمة Extreme Aero Package.الجدير بالذكر أن فيراري 296 جي تي بي التي حددت مدة أقل من 7 دقائق كانت مزودة بإطارات ميشلان بايلوت سبورت كب 2 آر ، وهي

مع نقشى نصفية، كما أنها مزودة بحزمة Assetto Fiorano ، والتي تأتي مع صدمات متعددة قابلة للتعديل. والعديد من ميزات توفير الوزن التي تجعلها سلاحًا أكثر تركيزًا على الحلبات من شقيقتها العادية.

وللتذكير، قد كانت أولى منافع إعتماد محرك من ست أسطوانات ذو حجم مدمج نسبيًا هو أنّ فيراري تمكّنت من إستخدام أقصر قاعدة عجلات في تاريخها. فمع حجم يبلغ 2,600 ملم لتلك القاعدة ضمن سيارة يبلغ إجمالي طولها 4,565 ملم مقابل 1,958 لعرضها، تقترب 296 جي تي بي من التربيع في شكلها الهندسي، وهذا ما يسمح لها بأن تتمتع بتركيبة بنيوية أساسية تعزز مستويات التوازن والتماسك وتلتقي مع باقي عناصر توليفة السيارة الديناميكية على تأمين أداء ممتاز فوق الحلبات ومنعطفاتها المتعددة. فبغض النظر عن نظام التعليق المتطور وتثبيت المحرك والمنظومة الهجينة وسط السيارة، فضلًا عن نظام التحكم بالإنزلاق الجانبي، فإنّ تثبيت العجلات بشكلٍ متقارب نسبيًا وعلى زوايا السيارة الأربع يسمح لها بأن تتمتع فيزيائيًا بأفضل توازن.

في العادة، يُعتبر أي محرك من فيراري بمثابة جوهرة ميكانيكية، فما هي حقيقة جوهرة فيراري الجديدة هذه، انه محرك من ست أسطوانات مثبّتة بزاوية إنفراج تبلغ 120 درجة وهو بسعة 2.9 ليتر يتصل بنظام شحن هواء توربو ومحرك كهربائي ليكون مجموع ما تولده هذه المجموعة المحركة قوة 818 حصانًا.