نادرًا ما يكون صانعو السيارات على استعداد للتحدث عن المشاريع الملغاة ، ناهيك عن مشاركة الكثير من الحكايات المتعلقة بالسيارات فائقة السرية التي لم ترَ ضوء يوم الإنتاج أبدًا. لحسن الحظ، شاركت بورشه الصحفي الشهير ستيف ساتكليف من The Intercooler بعض التفاصيل المثيرة حول سيارة خارقة كان من المفترض أن تأتي بعد 918 سبايدر.

وكان لـ ماركوس ماركيز، مدير مشروع  الوقود الصناعي لدى بورشه، اجابة مفاجئة عندما سُئل عن سبب إعطاء الصانع الذي يتخد من  زوفنهاوزن مقرًا له، الضوء الأخضر لسيارة كايمان رباعية الأسطوانات. كما اتضح ، كانت الفكرة الأصلية هي تصميم محرك ثماني أسطوانات منبطحة لسيارة مختلفة تمامًا. لقد كانت أكثر من مجرد فكرة مكتوبة على قطعة من الورق تطورت لتصبح مركبة كاملة تعتمد على هيكل كايمان. بل كانت الفكرة بالأساس هي سيارة كوبيه ذات محرك مثبت في الوسط مع شاحن هواء توربو مزدوج سعة 5.0 لتر بقوة 750 حصانًا وعزم دوران يبلغ 1000 نيوتن متر.

ليس هذا وحسب، بل أكدت بورشه أن المحرك كان لديه خط أحمر لسرعة دورانه لا يقل عن  9000 دورة في الدقيقة وتم توصيله بعلبة تروس يدوية، هذا ويقول ماركيز إنها كانت "سيارة مجنونة" فهي بدت رائعة عندما اختبرتها بورشه على الطرقات بالقرب من ويساش لأكثر من عام قبل أن تسحب خط الاوكسجين عن مشروع تطويرها فجأة.

حول سبب توقف الاختبار والتطوير فجأة، يقول ماركيز إن بورشه شعرت أن سيارة بمحرك من ثمانية أسطوانات منبطحة لم تكن السيارة المناسبة لتلك اللحظة من الزمن". ومضى في ذكر:

"نحن شركة هندسية في جوهرها ونبحث دائمًا عن إجابات جديدة وحلول مختلفة وأحيانًا لا تكون هذه الإجابات مطلوبة في ذلك الوقت. ولكن هذا كله جزء من العملية الهندسية. وهو ما يجعل بورشه فريدة من نوعها بين شركات السيارات ".

في الصورة هنا سيارة لومان ليفيغ لجند  2016904 ، وهي واحدة من عدة سيارات من سلسلة  السيارات التي لم تشاهد من بورشه لقد كان نموذجًا من الطين بالحجم الكامل تم تصوره مع محرك ثماني الأسطوانات.

قال صانع السيارات الألماني إن خليفة 918 سبايدر ستأتي في النهاية لأن "السيارة الخارقة هي دائمًا جزء من إستراتيجية بورشه" ، وفقًا لما قاله الرئيس التنفيذي أوليفر بلوم. حدد كبار الشخصيات أنه لن يتم إطلاق السيارة الجديدة قبل العام 2025 وفقط "عندما يحين وقت إحضارها إلى الاسواق". كان يقصد بذلك أنه يجب أن يقدم تقنية جديدة بدلاً من إعادة صياغة الأجهزة المتوفرة حاليًا بالفعل.

المصدر: The Intercooler  (الاشتراك مطلوب)