لم تنتهِ دودج من العمل على الصوت الذي رَوَّجتهُ مع سيارة تشارجر دايتونا أس آر تي Charger Daytona SRT الاختبارية. كشفَ السيد تيم كونيسكيس Tim Kuniskis، المُدير التنفيذي لعلامة دودج، في أحدث حلقات بودكاست أوتولاين بعد ساعات العمل Autoline After Hours، أن الشركة تواصل تعديل وضبط صوت نظام العادم فراتزونيك Fratzonic في السيارة.

ابتكرت دودج خوارزمية تنقل الهواء عبر صندوق مكبرات صوت فيه حجرات وقنوات وأنابيب ومخرج عادم يخرج من الجزء الخلفي من السيارة. قال تيم عن التصميم: "خروج الهواء من الجزء الخلفي من السيارة مهمًا [لنا]". أدلى بهذا التعليق في الدقيقة الساعة 15:30، يبدأ المقطع المرئي من الدقيقة 14.

المعرض: دودج تشارجر دايتونا إس آر تي الكهربائية الإختبارية

هناك اختلافٌ مكاني بين سماع صوت العادم عبر مكبرات الصوت داخل السيارة وسماع صوت العادم القادم من القسم الخلفي للسيارة، بسبب تحرك الهواء، شبهه تيم بسماع الصوت المحيطي أول مرة.

صممت دودج نغمة عادم محرك بانشي Banshee الناحبة لتكون مثيرةً للجدل عن قصد. وفقًا للشركة، يمكن أن يصل الصوت إلى 126 ديسيبل، أي بنفس شدة صوت محرك في 8 هيلكات Hellcat، وهذا لا يُترجم جيدًا في المقطع المرئي. في وضع السكون، هناك مسار جهير أساسي يُحاكي ترتيب إشعال محركي في 8 هيمي Hemi، الذي يشكل صلة وصل بين من تراث دودج وطرازها الكهربائي المستقبلي.

بعد عقدٍ من الإنتاج القوي من محركات في 8 عالية الطاقة، سيكون تحول دودج نحو صناعة السيارات الكهربائية تحوُّلًا كبيرًا، تستخدم العلامة الأمريكية نظام العادم فراتزونيك ومحركات بانشي الكهربائية لتتمايز عن صانعي السيارات الكهربائية الآخرين.

ما زال من غير الواضح ما إذا كانت تشارجر دايتونا أس آر تي تستعرض طرازًا من الإنتاج التجاري الواسع، ولكن إنتاج تشارجر وتشالنجر Challenger سينتهي في ديسمبر 2023، من المشكوك فيه أن تتخلى دودج عن هذه الأسماء. كانت السيارة الاختبارية التي كشفت عنها دودج في أغسطس مذهلة، حيث أخذ التصميم لمحات محددة من تاريخ الشركة، وتكريمًا لطراز الكوبيه من عام 1968 إلى عام 1970. في الداخل، بدا المفهوم جاهزًا للدخول في مرحلة الإنتاج التجاري، مع نظام معلوماتي - ترفيهي بشاشة قياسها 12.3 بوصة، ومجموعة عدادات رقمية قياسها 16 بوصة.

إذا استمرت دودج في دوزنة نغمة عادم تشارجر دايتونا أس آر تي الكهربائية، فإننا نتخيّل أن بعض سماتها  ستظهر في نهاية المطاف في سيارة إنتاج تجاري مستقبلية. سيكون الجيل المقبل من تشارجر وتشالنجر كهربائيان، إنها طريقة إبداعية لتمييز السيارة عن السيارات الأخرى التي تصدر أصواتًا اصطناعية للمركبة عبر مكبرات الصوت إلكترونية فقط.