تعد مرسيدس أيه أم جي جي تي بلاك سيرييز Mercedes-AMG GT Black Series آلةً مثيرةً للإعجاب بشكل لا يصدق في حالتها القياسية، بما في ذلك كونها واحدة من أسرع السيارات في العالم حول مضمار نوربورغرينغ نوردشلايفِه. ارتأت شركة التعديل الألمانية أوبوس Opus أن تجعلها أفضل، وهذا ما يفسر تضمن هذا المقطع المرئي جولةً على متن السيارة عالية القوة، اجتازت خلالها كريمة مرسيدس لفتان وسط المسار مكتظ.

المعرض: مرسيدس أيه ام جي جي تي بلاك سيرييز 2021

تحتوي مرسيدس أيه أم جي جي تي بلاك سيرييز بتعديلات أوبوس على تعديلات  تزيد قوتها إلى 880 حصانًا، مقابل 720 حصانًا في حالتها القياسية. ويقدم مندوب الشركة في الفيديو بعض التفاصيل المجردة حول التعديلات، كالحديث مثلًا عن نظام عادم جديد يتضمن محوِّلات حفّازة رياضية، وزيادة الحد الأقصى لدورات المحرك بمقدار 400 دورة في الدقيقة.

في الحقيقة القوة الحقيقية لسيارة بلاك سيرييز المعدلة تصل إلى 1,111 حصانًا، إلا أن هذه القوة المهولة هي أكثر من اللازم لهذه السيارة على مضمار نوردشلايفه، وهي ستكون مناسبةً للسير بخطٍّ مستقيم، لكن هذا ليس الهدف من هذه السيارة.

هنالك تعديلات على نظام التعليق، لكن ممتصات الصدمات هي الأساسية، تستخدم السيارة المعدلة إطارات ميشلان بايلوت سبورت كاب 2 آر Pilot Sport Cup 2 R، ذات التركيبة المطاطية الأقسى، والأفضل عند القيادة في درجات حرارة مرافعة. ما زال هذا المطاط جيدًا لاجتياز ما بين 20 و 25 لفة حول المسار.

وقال لوكاس من أوبوس إن هذه السيارة اجتازت مضمار نوردشلايفه في 6:46 دقيقة، لوضع هذا في السياق المناسب، كانت أفضل لفة لسيارة أيه أم جي جي تي بلاك سيرييز قياسية 6:43.61 دقائق.

يأخذنا المقدم في المقطع المرئي في لفةٍ أولى حول نوردشلايفه، إنه لأمرٌ مثير للإعجاب اعتياده السريع على السيارة. من الواضح أن هذا الشخص هو على درايةٍ بالمسار، وقادرًا على اجتياز السيارات الأخرى بأريحية في ضمن حدودٍ ضيقة بعد بضع منعطفات فقط.

بعد ذلك، حان دور لوكاس. لسوء الحظ، كان المضمار مزدحمًا حينها، من المفترض أن تسير السيارات الأبطأ جهة اليمين عندما تقترب منها السيارات الأسرع، وتتمثل آداب السلوك في استخدام إشارة الانعطاف للإشارة إلى ذلك. مع ذلك، فإن الكثير من السائقين في هذه اللفة لا يفعلون ذلك. يتسبب الوضع في أن يكون وقت لوكاس أبطأ، لكنه قادر على تسليط الضوء على مهارته في التعامل مع مسارٍ مزدحم.