ربما المرة الوحيدة التي قامت بها بي إم دبليو بتوفير سيارة سوبركار فعليا كانت من خلال طراز إم1 الذي جرى انتاجه في الفترة ما بين 1978 ولغاية 1981 والذي كان يهدف لتلبية قوانين التصنيف في السباقات التي توجب توفير عدد معين من السيارات الصالحة للقيادة على الطرقات العادية.

كان من المفترض أن يجري انتاج طراز بي إم دبليو نازكا سي2 خلال تسعينيات القرن الماضي لإستلام الشعلة من طراز إم1 حيث تم إعتماد التصميم من قبل جورجيتو جيوجارو بجانب وجود محرك 12 إسطوانة ذاته الذي توفر في كلا من السلسلة السابعة "إي32" والسلسلة الثامنة "إي31" لكن للأسف لم يجري انتاجها، ظهرت السيارة في المقابل في بعض ألعاب الفيديو مثل الجزء الثاني من لعبة نيد فور سبيد الشهيرة.

في المقابل ثار بعض الجدل حول إعتبار طراز آي8 من العلامة البافارية الوريث لطراز آي8 حيث أن البعض يؤيد ذلك فيما يرى البعض الآخر أنه بسبب وجود محرك 3 إسطوانات بسعة 1.5 ليتر بجانب 3 محركات كهربائية مساندة لا يمكن تصنيفها ضمن هذه الفئة.

في المقابل فقد تفائل البعض عندما كشفت بي إم دبليو عن سيارتها الإختبارية فيجن إم نيكست خلال عام 2019 حيث كانت تحتوي على محرك يعمل بالتقنية الهجينة ولم يجري التصريح حول أي معلومات متعلقة مثل عدد الإسطوانات أو السعة حيث تم الإكتفاء بذكر أنه قادر على توفير 600 حصان لكن للأسف كان مصيرها مماثلا لطراز نازكا سي2.

السبب في عدم التفكير في إدخال طراز فيجن إم نيكست للإنتاج هو رغبة العلامة البافارية بإعطاء الأولوية للتركيز على تطوير إكس إم بشكل أكبر لإثبات أنها قادرة على توفير الأداء والإثارة بغض النظر عن حجم وشكل السيارة.

صرح رئيس فرع إم باور أثناء حوار له مع مدونة Autocar أن العلامة البافارية لا تزال تفكر مليا بإنتاج سوبركار على غرار سيارة إم1 حيث أكد أنهم كأي عاشق للسيارات سوف يستمرون في إستخلاص الأفكار لحين الوصول للفكرة المناسبة لتوفير سيارة سوبركار تحمل شعار بي إم دبليو.