مضى على التعاون بين كلا من بي إم دبليو وتويوتا أكثر من عقد من الزمن حيث كان ذلك توفير منصة مشتركة لكلا طرازي زد4 وسوبرا والإستفادة من الأفكار التقنية بشكل متبادل بين الشركتين.

تم التأكيد على وجود مشروع مشترك بين تويوتا وبي إم دبليو لكنه يتعلق هذه المرة بتكنولوجيا خلايا وقود الهيدروجين حيث أن هذه التقنية يمكن أن تكون البديل الملائم لمن لا يريد التوجه للسيارات الكهربائية مع خيار لا ينتج أيضًا أي إنبعاثات ضارة بالبيئة.

صرح بذلك مدير المبيعات لدى بي إم دبليو وهو بايتر نوتا أثناء حوار له مع مدونة Nikkei asia كما أنه أضاف قائلا إلى أنه سيجري انتاج سيارات تعمل بخلايا وقود الهيدروجين بكميات تجارية وبطرازات تحمل شعار كلا الشركتين كما أنه كان من المفترض أن يجري تزويد طراز إكس7 بهذه الفئة من الوقود.

سبق أن قامت بي إم دبليو بالكشف عن طراز إختباري يعمل بتقنية خلايا وقود الهيدروجين وهو آي إكس5 وخلال فعاليات معرض ميونخ للسيارات 2021، من أهم المزايا وجود زوج من الخزانات بوزن 6 كجم للخزان الواحد بجانب القدرة على انتاج 369 حصان كقوة إجمالية، بالطبع تم إعطاء الأولوية للأداء على حساب كل شيء آخر لكن لم يجري بعد تحديد مدى السير.

في المقابل فإن تويوتا وبدورها سبق لها أن قامت بإجراء التجارب على تقنية خلايا وقود الهيدروجين مما يجعل من التعاون بينهما أمرا كفيلا بجلب المنفعة المتبادلة بين كلا الطرفين وأيضا في توفير خيارات تنقل أخرى أقل ضررا للبيئة.

من المتوقع أن يجري توفير أولى السيارات العاملة بتقنية خلايا وقود الهيدروجين خلال عام 2025 لكن حتما ذلك أمر غير مؤكد بشكل رسمي حيث يمكن أن يمتد لأعوام عدة مستقبلا.

بجانب ذلك فإن بي إم دبليو تريد الإستثمار في توفير طرازات تعمل بأشكال مختلفة من الوقود حيث أن بعض الدول بدأت بالإستعداد للسيارات الكهربائية من خلال تجهيز البنية التحتية الكافية لإستيعاب هذه الفئة من السيارات فيما أنه لم تقم أي دولة بعد بالإستعداد لفئة السيارات العاملة بخلايا وقود الهيدروجين.