في أبريل 2022، نُقِلَ عن السيد هيربرت دايس Herbert Diess، المدير التنفيذي لمجموعة فولكس واجن آنذاك، قوله إن الشركة "لم تأخذ العملاء الأمريكيين على محمل الجد بما فيه الكفاية". ثم أعلنت المجموعة الألمانية في الشهر التالي إحياء علامة سكاوت Scout خصيصًا للولايات المتحدة الأمريكية. إذا كنت تعتقد أن هذه الخطوة كانت ذات صلة بهدف فولكس واجن لبيع المزيد من السيارات في أمريكا فأنت على صواب.

التصميم الرسمي لسيارة سكاوت رباعية الدفع

نشرت فولكس واجن مقطعًا مرئيًا أوضحت فيه أن قرار إحياء علامة سكاوت سببه جذب مزيدٍ من الأمريكيين إلى شراء المزيد من منتجاتها. كان الهدف هو الوصول إلى حصة سوقية نسبتها عشرة في المئة، وينبغي أن تساعد المكانة المميزة لعلامة سكاوت في أمريكا الشركة الأمريكية على تحقيق ذلك.

قال هيربرت من قبل: "بعد التحول الناجح لفولكس واجن في أمريكا، ننتهز الفرصة الآن لتعزيز مكانتنا في أحد أهم أسواق المركبات الكهربائية التي تشهد نموًا. توفر الكهربة فرصةً تاريخية لدخول قطاعي الشاحنات الخفيفة والمركبات الرياضية العملانية المتينة الكهربائيتين الجذابتين للغاية للمجموعة، ما يؤكد طموحنا في أن نصبح اسمًا ذا صلة في السوق الأمريكي".

لن تكون علامة سكاوت مجرد علامة لسيارات الدفع الرباعي والشاحنات الخفيفة الكهربائية من فولكس واجن التي ستُباع في أمريكا. بل ستكون علامةً مستقلة تمامًا تنضوي تحت مظلة مجموعة فولكس واجن للسيارات VAG، إذ إنها وحدة منفصلة ستُدار باستقلال وتعمل حصرًا في أمريكا. أعلنت فولكس واجن قبل أيام تعيين السيد سكوت كيو Scott Keogh مديرًا تنفيذيًا لشركة سكاوت، وسيكون المسؤول عن بناء العلامة.

من المتوقع أن تبدأ شركة سكاوت في صنع السيارات خلال العام 2026، لكن يجب تقديم نماذج أولية لشاحنة خفيفة وسيارة دفع رباعي في غضون عامين. من الجدير بالذكر أن سيارات سكاوت الكهربائية ستستخدم "فكرة منصة تقنية جديدة" قاعدةً للعجلات.

في حين أن إحياء علامة سكاوت جرى تحت قيادة هيربرت، سيكون الانتهاء من المشروع الآن تحت قيادة السيد أوليفر بلومِه Oliver Blume، مدير بورشه التنفيذي، الذي عُيِّن مؤخرًا رئيسًا لمجلس إدارة مجموعة فولكس واجن. سيقود بلومِه كلًا من بورشه ومجموعة فولكس واجن، وأضاف أنه سيركز على "العملاء والعلامات والمنتجات" في مهمته كرئيس لكلتا الشركتين.