خلال حقبة التسعينات من القرن الماضي وتحديدا عام 1992 شهد العالم إطلاق سيارة ثورية ومميزة للغاية وهي ماكلارين إف1 حيث أنه يمكن اعتبارها أسرع سيارة انتاج تحتوي على محرك سحب عادي حيث أن غالبية السيارات التي تمكنت من انتزاع اللقب كانت تحتوي على شاحن تيربو مثل بوجاتي فيرون وشيرون أو سوبرتشارجر مثل كونيجسيج أجيرا.

كما وتتميز إف1 بأنها نادرة حيث تم انتاج 106 نسخة منها فقط ويمكن أن تباع إحدى هذه السيارات لقاء مبلغ يزيد عن 10 مليون بسهولة دولار، تجدر الإشارة إلى أن الممثل روان أتكنسون كان يمتلك إحداها وتعرضت لحادث إصطدام مرتين لكن طبعا كان يجري إصلاحها بإحتراف وبيعها بمبلغ كبير.

توجد هناك 28 نسخة من ماكلارين إف1 جي تي آر جرى انتاج 10 منها فقط بفئة لونج تيل كما توجد قلة قليلة منها صالحة للقيادة على الطرقات العادية والسيارة موضوع المقال هي إحداها، بجانب ذلك مشاهدة إحدى هذه النسخ تجوب طرقات العاصمة البريطانية لندن هو أمر لافت حيث أنه يجري مشاهدة العديد من السوبركار في المدينة ذاتها وجرى تصويرها من قبل المدون theTFJJ.

بالطبع تستطيع السيارة لفت الأنظار إليها بفضل هدير العادم المميز للغاية والذي يعكس صوت المحرك ورغبته في الإنطلاق بأقصى سرعة لكن يفضل ذلك على الحلبات المختصة حيث أن السلطات البريطانية تفرض إجراءات صارمة حول القيادة بسرعة أكبر من الحد المقرر على كافة الطرقات.

ميكانيكيا تحتوي ماكلارين إف1 جي تي آر على محرك 12 إسطوانة بسعة 6.1 ليتر وينتج 600 حصان "627 حصان في النسخ الأخرى بسبب عدم وجود محدد لإدخال الهواء"، نقل الحركة للعجلات الخلفية يجري من خلال علبة تروس مكونة من 6 نسب.

تنتمي ماكلارين إف1 جي تي آر بدورها للحقبة ذاتها التي شهدت ظهور كلا من مرسيدس-بنز سي إل كاي جي تي آر وبورشه 911 جي تي1 النسخة الخاصة للطرقات وهي الحقبة التي يصفها البعض بالنواة الأولى لسيارات هايبركار.

ربما بفضل قوانين التصنيف الخاصة بفئة LMDh التي ستظهر في بطولة العالم للتحمل لعام 2023 سنشهد سيارات هايبركار مميزة والتي ستقوم الشركات بإنتاجها لتلبية قوانين التصنيف.