لن نبالغ إن قلنا بأن موناكو لم تكن لطيفة مع شارل لوكلير، لأن سائق فورمولا واحد الحالي مع سكيوديريا فيراري مرّ بأكثر من بضع تجارب مؤسفة في حلبة الشوارع الأسطورية. انتهى ظهوره الأول في عام 2017، خلال مشاركته في سلسلة جي بيه 2، بالانسحاب إثر مشكلة في التوقف في منصات الصيانة، لم تكن الأمور أفضل بعد عامٍ، عندما انتقل إلى فورمولا واحد مع فريق ألفا روميو – ساوبر، حيث تعرض لمشكلة في المكابح، واصطدم بالقسم الخلفي لسيارة السائق النيوزيلندي بريندون هارتلي من فريق تورو روسو.
أما في موسم 2019، فقد تعرض لحادث اصطدام في سيارته فيراري، ولم يُنهِ السباق. لم يكن هناك سباقٌ في عام 2020 بسبب جائحة الحُمّة التاجية المستجدة (كوفيد 19)، في حين انتهت نسخة 2021 حتى قبل أن يبدأ السباق، إذ انسحب بسبب عطلٍ في علبة التروس قُبيل انطلاقة سباق الجائزة الكبرى يوم الأحد، وبالانتقال سريعًا للعام الجاري، نهاية الأسبوع الماضي تحديدًا، استمرت سلسلة الحظ السيئ لأصيل موناكو. إذ تعرض لحادثٍ في سيارة فيراري 312 بي 3 كلاسيكية، خلال سباق موناكو التاريخي، علمًا بأن هذه السيارة قادها السائقان الراحلان النمساوي نيكي لاودا والسويسري كلاي ريغازوني في موسم 1974، وأنهى الفريق الموسم في مركز الوصافة في بطولة الصانعين، خلف فريق ماكلاين فورد كوزوورث.
شرح السائق البالغ من العمر 24 عامًا الخطأ في تغريدةٍ له في حسابه على موقع تويتر كتبَ فيها: "عندما اعتقدت أني حظيت فعلًا بكل سوء الحظ في العالم في موناكو، وفقدت المكابح مع واحدة من أشهر سيارات فيراري فورمولا واحد التاريخية عند منعطف راسكاس". في اللفة الثالثة، اصطدم الفائز في سباقي جائزتي البحرين وأُستراليا الكبريين لهذا الموسم بسيارة فيراري فورمولا واحد الكلاسيكية في الحواجز. أدى الاصطدام إلى إزاحة الجناح الخلفي من مكانه، لكن ظلت السيارة تعمل وتمكن من سياقتها للانسحاب من السباق.

مع ذلك، لم يستغرق الأمر وقتًا طويلًا حتى توقف عن الطريق الرئيس المستقيم، حيث تصاعد الدخان من القسم الخلفي لسيارة فيراري 312 بي 3. كما توقف السائق البلجيكي جاكي إيكس قليلًا، علمًا بأنه قاد سيارة فيراري 312 بي، التي تعد النسخة الأقدم من سيارة شارل. ووفقًا لـموقع موتورسبورت الشقيق، قال شارل: "لقد خسرت المكابح. لقد فقدت المكابح! لقد ضغطت عليها، كانت الدواسة قاسية، ومن ثم غاصت في الأرضية، كنت محظوظًا لعملها في تلك اللحظة، لأنه لو حصل هذا في مكانٍ آخر، فسيحصل مكروه… المشكلة أنني شعرت بالخوف. وصلت بشكل طبيعي إلى المنعطف".
ومن المفارقات، أن سيارة فيراري 312 بي 3 أخرى قد تعرضت لاصطدام في عام 2021 في نفس الحدث، حيث كان يقودها السائق الفِرنسي جان أليزي، وذلك بعد حادثةٍ على المقطع المستقيم مع سيارة لوتس 77 قادها الألماني ماركو فيرنر.