لم يسبق أن ثارت ضجة كبيرة على تصميم جيل جديد لطراز بي إم دبليو الفئة السابعة منذ طراز إي65 الذي تم إطلاقه عام 2001 والذي أحدث ثورة كبيرة آنذاك في تصاميم طرازات العلامة البافارية، يبدو أنه الجدل عاد مجددا.

من أجل ذلك قرر رئيس قسم التصميم لدى مجموعة بي إم دبليو دوماجوج دوكيك أن يدافع عن نمط التصميم في الجيل الجديد من طراز السلسلة السابعة حيث صرح خلال لقاء له مع مدونة Car magazine أن ثلثي زبائن السلسلة السابعة يفضلون التصاميم التقليدية فيما أنه يوجد ثلث يريد تصاميم جريئة وخارجة عن المألوف وبالتالي لا بد من تلبية متطلباتهم.

بجانب ذلك فقد صرح الرجل خلال الحوار مع المدونة ذاتها أنه لن يجري إدخال تغييرات جذرية في نمط تصميم كلا من طرازي السلسلة الثالثة التي ننتظر مشاهدة النسخة المجددة منها وأيضا الأمر ذاته للجيل الجديد من طراز السلسلة الخامسة حيث أنها تمثل نسبة كبيرة من المبيعات.

أما بخصوص الثلث من الزبائن الذين يريدون تصاميم جريئة بالكامل فإن كلا من طراز السلسلة الرابعة والجيل الجديد من السلسلة السابعة يستهدفهم ويساعد في إبراز رغبتهم كما أكد أن السلسلة الرابعة اكتسبت هوية مستقلة بالكامل بالمقارنة مع الجيل السابق منها الذي كان مجرد نسخة كوبيه من السلسلة الثالثة.

صرح أيضا الشخص ذاته أن مفهوم جمالية التصميم يختلف من شخص لآخر حيث أن الشركة تراعي متطلبات نسبة كبيرة من الزبائن حيث أنه من يريد اقتناء سيارة بتصميم لا يزال جذابا بعد فترة من الزمن فنحن حاضرون لذلك أما من يريد تصميم غير تقليدي فيمكنه التوجه لطراز مثل إكس6 والذي بدوره تم انتقاده بشدة وإعتباره سيارة "موضة" لا أكثر.

سواء اختلف البعض أو اتفق بخصوص تصاميم سيارات بي إم دبليو فإن ذلك لم يمنع من قيام العلامة البافارية من بيع إجمالي 2,213,795 سيارة خلال عام 2021 لوحده بالمقارنة مع مرسيدس-بنز "2,093,476 سيارة" وأودي بمقدار 1,680,512 سيارة، لا نعلم إن كان تصميم الجيل الجديد من طراز السلسلة السابعة سيؤثر على المبيعات سواء بشكل إيجابي أو سلبي.