استضافت مجموعة بي أم دبليو سلسلة من ورش عمل "جونيور كامبس” التفاعلية التي شارك فيها أكثر من 1500 طفل وذلك ضمن فعالية استمرت على مدار أربعة أيام، كان التركيز فيها على مستقبل التنقل والمبادئ الأساسية في الاستدامة والسلامة على الطرقات. وبالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات، وCiel Events & Marketing، أكمل الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و9 سنوات الحصص التعليمية والجلسات العملية والنظرية.

 

تعرف الصغار المشاركون في البداية على مبادئ الاستدامة في بي أم دبليو مثل RE:THINK، وRE:DUCE، وRE:USE، وRE:CYCLE بطريقة ذات أسلوب يتميز بالمرح والمتعة. وقبل إنهاء الحصة التدريبية الأولى، اطلعوا أيضاً على التنقل الكهربائي الذي قدم لهم بطريقة مناسبة لأعمارهم. وتعهّد الطلاب، الذين حققوا نتائج مذهلة، بتأدية الدور الملقى عليهم في سبيل حماية البيئة على الدوام.

 

ومن التفاصيل المميزة التي استمتع بها الصغار المشاركون، كانت شبكات الطرق (التي تتضمن إشارات الطرق والمعابر المخططة وإشارات المرور) ضمن مباني المدارس المشاركة، ليتعرف الطلاب من خلالها على ما يمكن أن يصادفوه عند قيادة السيارة. وفي الحصة التدريبية التي أقيمت بعنوان: “My First License™ – I Know My Road Rules” انطلق الطلاب في الطرقات، متبعين قواعد السلامة الأساسية، التي شرحها المدربون.

 

وفي نهاية الحصص، حصل الأطفال على رخصة، والتي رغم أنها لا تسمح لهم بالقيادة على الطرقات في دولة الإمارات العربية المتحدة، فستكون بمثابة تذكار يحتفظون به في حياتهم ويشجعهم على اتباع القوانين أثناء القيادة في المستقبل.

 

وبهذه المناسبة، قال الدكتور حميد حقبروار، المدير الإداري لمجموعة بي أم دبليو الشرق الأوسط: "بصفتنا شركة رائدة في مجال تعليم الأطفال على أهمية السلامة على الطرقات، فإن إضافة حصص الاستدامة تعزز من دور مجموعة بي أم دبليو للصغار، تأكيداً على مساعي دولة الإمارات العربية المتحدة في معالجة القضايا البيئية في كافة المجتمعات في مختلف أنحاء العالم وبأقرب وقت ممكن".

 

شهدت الفعالية مشاركة المدارس الأربع التالية: مدرسة جيمس ند الشبا، ومدرسة دار المعرفة، ومدارس دبي، ومدارس فيكتوريا الدولية.