عندما كشفت مرسيدس بنز النقاب عن طراز أس أل الجديد العام الماضي، أحضرت نسختين 55 و 63. كلاهما تعملان بمحرك في 8، لكن هناك المزيد من الفئات قيد التطوير حاليًا، بما في ذلك فئة بمحرك من أربع أسطوانات مع شاحن هواء (توربو) كهربائي، وفئة هجينة قابلة للشحن بواسطة مقبس، شاهد المصورون الجواسيس العاملون معنا الفئة الأخيرة مؤخرًا في السويد تخضع للاختبار دون تمويه.

من الناحية المرئية في الأقل، يبدو أنه لن تكون هناك اختلافات كبيرة بين الطرازات بمحرك في 8 وتلك الهجينة القابلة للشحن. التغير الكبير هنا منفذ الشحن الموجود على الصادم الخلفي ولكن بخلاف ذلك، يبدو أن هذا النموذج الأولي متطابق إلى حدٍّ بعيد كبير مع الفئات المعروضة للبيع حاليًا. ربما لا يكون هذا هو التصميم الأكثر جاذبية للعجلات، ولكن ضع في اعتبارك أن السيارة التجريبية كانت تسير على إطارات مخصصة لفصل الشتاء.

المعرض: صور تجسسية: مرسيدس - أيه أم جي طراز أس أل الهجينة القابلة للشحن

السؤال الأكثر أهمية هنا يتعلق بما يحدث تحت الغطاء. باختصار، هناك منظومة دفع هجينة مدعومة كهربائيًا، وقد سمعنا تقارير تدعي أنها تعتمد على محرك في 8 سعة أربع لترات. من المرجح أن يتلقى محرك في 8 مع شاحني هواء (توين توربو) من أس أل 63 دعمًا كهربائيًا يرفع قوة السيارة إلى 800 حصان تقريبًا، للتذكير، تتمتع أس أل 63 بقوة 577 حصانًا، ما يعني أن الفئة الهجينة يمكن أن تكون أقوى بشكل ملحوظ.

تُشرف أيه أم جي على كل فئة مطورة أو ستطور من أس أل الجديدة، ما يعني أن جميعها لديها شبكة تهوية بتصميم بانأمريكانا ذات الشرائح العمودية. تمامًا مثل الطرازات القياسية التي تعمل بمحرك في 8، ستتميز الفئة الهجينة القابلة للشحن أيضاً بتصميم عادم رباعي في الخلف، كما ترون في الصور المرفقة في المعرض أعلاه.

من المتوقع أن تحتل سيارة مرسيدس أيه أم جي أس أل إي بِرفورمانس موقع الصدارة في التشكيلة. على الجانب الآخر من الطيف، ستستخدم النسخة الجديدة 43 من أس أل محركًا من أربع أسطوانات سعته لتران مع شاحن هواء، نفس الموجود في سيارة سي كلاس الجديدة، إلا أن المحرك في سيارة الرودستر سيُجهز بشاحن هواء كهربائي من المتوقع أن يزيد قوة المحرك إلى 385 حصانًا.