ستستثمر فولكس واجن 7.1 مليار دولار أمريكي في عملياتها أمريكا الشمالية على مدى السنوات الخمس المقبلة. ستستغل هذه الأموال في توسعة عروضها، وفي أعمال البحث والتطوير والتصنيع. تهدف العلامة الألمانية لأن تشكل المركبات الكهربائية 55 بالمئة من مبيعاتها في الولايات المتحدة الأمريكية بحلول عام 2030.

سيسمح الاستثمار في التصنيع لشركة فولكس واجن ببدء إنتاج سيارة آي دي 4 في منشأة تشاتانوغا بولاية تينيسي في عام 2022. وستنتج أيضاً طراز آي دي باز في أمريكا الشمالية في عام 2024، إضافةً إلى سيارة متداخلة الأوجه (كروس أوفر)، اسمها مجهول لغاية الآن، في عام 2026.

المعرض: فولكس واجن ستستثمر 7.1 مليار دولار أمريكي في أمريكا الشمالية

ستبدأ شركة فولكس واجن بالتخلص تدريجيًا من إنتاج السيارات التي تعمل بمحركات بنزين في أمريكا الشمالية، على أن تتوقف تمامًا عن بيعها بحلول أوائل 2030. إضافةً إلى ذلك، سيذهب جزءٌ من هذا الاستثمار لتطوير مصانع الشركة في بويبلا وسيلاو في المكسيك، بحيث يصبح بالإمكان إنتاج السيارات الكهربائية ومكوناتها الضرورية، مثل المحركات الكهربائية.

تعتزم شركة فولكس فاجن بناء مصنعٍ لإنتاج خلايا مدخرات الطاقة (البطارية) في الولايات المتحدة، ينبغي أن يصدر القرار النهائي بشأنه في عام 2022، وفقًا لهذا الإعلان.

فيما يتعلق بالبحث والتطوير، وضعت الشركة أهدافًا تتمثل بأن تُجرى العمليات المتعلقة بالسيارات المخصصة للسوق الأمريكي من هندسة أجسام السيارات ومقصوراتها وتصميمها في تلك المنطقة بحلول عام 2030. وستستثمر أيضاً 22 مليون دولار في مختبر هندسة مدخرات الطاقة في تشاتانوغا، حيث تختبر الشركة تأدية مدخرات الطاقة وتتحقق من جودة التصاميم للطرازات المتاحة في أمريكا الشمالية.

في مكان آخر من العالم، ستستثمر فولكس واجن مليارا يورو لبناء مصنع جديد بالقرب من مصنعها الرئيس في فولفسبورغ بألمانيا. سيخصص المصنع لإنتاج الطراز الكهربائي المستند إلى مشروع ترينيتي، ستبدأ أعمال البناء في ربيع 2023. ويُزعم أن المصنع عند اكتماله سيكون قادرًا على إنتاج سيارة كاملة في حوالي 10 ساعات– وهذا حوالي نصف الوقت الذي يستغرقه إنتاج سيارة فولكس واجن حاليًا.

ليس لدينا حاليًا سوى تفاصيل قليلة حول مشروع ترينيتي. وفقًا للخطة، ستتمتع السيارات المنبثقة من المشروع بقدرات القيادة الذاتية من المستوى الرابع، وستتبع نهجًا تصميميًا جديدًا للعلامة. تبلغ تكلفة أول طرازٍ يستخدم هذه الابتكارات 35 ألف يورو تقريبًا. يقال إن شحن السيارة بالطاقة الكهربائية سيكون بسرعة إعادة تعبئة خزّان سيارة تقليدية بالمحروقات.