بالرغم من أن السيارات التي تحمل شارة هولدن لم تصل إطلاقًا لشواطئ الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أن بعض السيارات من إنتاجها وصلت. ومنها آخر جيل من بونتياك جي تي أو وبونتياك جي 8 وشيفروليه أس أس التي لم تحظّ بالتقدير الكافي، وشيفروليه كابريس المخصصة للشرطة، كما كانت سيارات هولدن رائجةً في الشرق الأوسط مع شيفروليه لومينا وكابريس. شعرنا بالحزن عندما أعلنت جنرال موتورز أنها أوقفت العلامة الأسترالية، لتنهي تاريخًا ثريًا يمتد لأكثر من قرن.

ولكن هذا لا يعني نسيان هولدن لمجرد رحيلها، في السوق الأسترالي لا تزال العلامة تحظى بالكثير من الحب من مجتمع ما بعد البيع. مثالٌ على ذلك، تحقق من سيارة هولدن في إي كومودور سبورتواغون هذه المعدلة والمعززة.

كانت في إي السيارة قبل الأخيرة من أجيال كومودور المصممة والمصنوعة في أستراليا قبل توقف هولدن في 2020. يعد طراز سبورتواغون من غلين ترونيك نادرًا لأنه كان أحد إصدارات أس أس في القليلة التي تحتوي على علبة تروس يدوية. كانت السيارة مجهزة قياسيًا بمحرك في 8 سعة ست لترات، قوته 362حصانًا، وعزم دورانه 530 نيوتن - متر.

اشترى جلين السيارة القياسية، لكنه أراد في النهاية الحصول على المزيد من محرك السيارة، بدأ بتعديل محرك السحب الطبيعي بتعزيز الأجزاء الداخلية للمحرك. ومع ذلك، فإن إغراء المزيد من القوة الحصانية كان قويًا للغاية بحيث لا يمكن تفويته مع تركيب شاحن هواء (توربو) كبير. وفقًا لمالك السيارة، فإن التعزيز الإضافي يمنح كومودور سبورتواغون قوة 1,129حصانًا. بالرغم من القوة، يقول غلين إن سيارته بمحرك توربو لا تسبب له أي مشكلات من حيث الموثوقية.

قد يلاحظ القراء من أُستراليا، في المقلب الآخر من الكرة الأرضية، ملصقات وتفاصيل أتش دي تي (فريق موزعي هولدن) على هذه السيارة. بدلًا من اختيار أتش أس في (قسم المركبات الخاصة من هولدن) "المعتاد"، تمنحه أجزاء أتش دي تي سيارة غلين مظهرًا قديمًا. كما إن الستائر على النوافذ الخلفية أسترالية.

لكن بصرف النظر عن التعديلات الجوهرية في المحرك، وضع غلين أيضاً نظام تعليق هوائي. إنه يدرك أن هذا التعديل لن تلقى قبولًا واسعًا في المشهد العام لتعديل سيارات هولدن، لكنها تزيد من فرادة السيارة، يستحوذ ضاغط الهواء على مساحة في صندوق الأمتعة، لكن لا يزال هناك مساحة كافية للاحتفاظ بنوعٍ من العملانية.