حتى الآن، يعد عام 2021 أفضل عام لـفيراري من حيث المبيعات. الأهم من ذلك، كونك موظفًا في فيراري خلال تلك السنة له بالتأكيد امتيازاته - مكافئات يصل مجموعها إلى مبلغ إجمالي 12 ألف يورو (13,700 دولار أمريكي - 51,475 ريـالًا سعوديًا).

وفقًا لوكالة رويترز للأنباء، ارتبطت حوافز الموظفين بأداء المبيعات القياسي للشركة. سلمت علامة الحصان الجامح 11,155 وحدةً على مستوى العالم، متجاوزة أرقام 2020 بنسبة 22.3 بالمئة. كما تغلبت الشركة على أداء مبيعاتها قبل انتشار جائحة الحُمّة التاجية المستجدة (كوفيد 19)، حيث حققت مبيعات أفضل بنسبة 10.1 بالمئة مقارنةً بعام 2019، الذي سبق الجائحة.

المعرض: قصة فيراري

من الجدير بالذكر أن فيراري كشفت أن لديها طلبات ممتدة إلى عام 2023. ووتوقع تسجيل أرقامًا مشابهة، إن لم يكن أفضل، مع الكشف عن طراز بوروسانغوي الجديد كليًا هذا العام، وفيه ستدخل الشركة لقطاع مركبات الدفع الرباعي الرياضية عالية التأدية. وستكون هذه طريقةً رائعة لوداع عصر محركات الاحتراق الداخلي قبل ولوج بوابة عالم السيارات المكهربة.

علق السيد بينيديتو فينا، المدير التنفيذي لشركة فيراري قائلًا: "لدينا أقوى سجل طلبات على الإطلاق في تاريخنا، بما يزيد عن رقمين مقارنةً بالعام السابق ويمتد جيدًا حتى عام 2023".

شهدت فيراري زيادةً في الطلب على سياراتها في منطقة المبيعات أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، حيث باعت 5,492 وحدة. وباعت ثلاث آلاف وحدة تقريبًا في الأميركيتين، وباعت 899 وحدة في بر الصين الرئيس وهونغ كونغ وتايوان، بزيادةٍ قدرها 97 بالمئة عن عام 2020.

ورد في تقرير المبيعات أن طرازات فيراري التي تعمل بمحرك في 8 كانت الأكثر شعبية في المجموعة. شهدت هذه السيارات زيادة بنسبة 34.6 في المئة في الطلب عليها، في حين شهدت السيارات التي تعمل بمحرك في 12 انخفاضًا في الاهتمام.

سيكشف السيد فينا عن خطة الشركة الإيطالية المستقبلية في يوم أسواق رأس المال، المقرر عقده في 16 يونيو 2022. وسيعطي الأولوية للشراكات التقنية بالرغم من توجهات صانع السيارات الرياضية الخارقة الإيطالي نحو صناعة المركبات الهجينة والكهربائية.